واسط/ كنوز ميديا- اكد نائب رئيس مجلس المحافظة تركي الغنيماوي ان توسع وتفاقم ظاهرة تسول الصبية والفتيات في محافظة واسط خاصة والعراق بصورة عامة اصبحت ظاهرة لايمكن التغاضي عنها ولابد من تحرك الجهات المختصة بشكل عاجل لايجاد لحلول لها.

وقال الغنيماوي في بيان صحفي تلقت وكالة “كنوز ميديا”  نسخة منه اليوم ان ” الواقع يثبت وبما لايقبل الشك الى دخول هؤلاء المتسولين الى ترسانة الارهاب واستغلالهم في صنع قنابل موقوتة قد تنفجر بشكل حزام ناسف او جرائم منظمة او جرائم اداب وتحلل المجتمع”، محذرا من ” عدم تحرك الجهات المختصة بشكل عاجل سيوصل الازمة الى مرحلة اللاعودة جراء تفاقم ظاهرة التسول في العراق في الآونة الأخيرة، وخاصة بين الأطفال”.

 

وتابع ان” بامكان المتجول هذه الأيام في واسط رؤية متسولين من الجنسين ومن مختلف الأعمار، مع صغارهم أو معاقين على كراس متحركة وهم يطرقون النوافذ على أصحاب السيارات طلبا للمساعدة او يقدمون على مسح زجاج السيارات دون استئذان، وثمة من هؤلاء من يقف على أبواب المحلات التجارية متربصا بالمتبضعين، ومنهم من يتسلل الى المكاتب الحكومية والأهلية او المؤسسات التعليمية”.

 

وأوضح الغنيماوي إن” التسول وبخاصة بين الأطفال تحول من حالات فردية الى ظاهرة تقف وراءها جهات تستغل الأطفال وتدفعهم إلى ممارسة التسول”.ss

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here