كنوز ميديا – بغداد /

 

هدد واثق البطاط قائد مايسمى بـ[جيش المختار] المعتقل لدى الحكومة بقتل وتصفية أعضاء وقادة ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي اذا لم يتم اطلاق سراحه خلال أربع وعشرين ساعة.

 

 

وكانت وزارة الداخلية، قد اعلنت في الثاني من الشهر الحالي اعتقال المطلوب للقضاء واثق البطاط في شارع فلسطين شرقي بغداد، واقتياده الى احد المراكز الامنية للتحقيق معه، بعد أيام من اعتقال اثنين من اشقاء البطاط في محافظة ميسان.

 

 

وقال البطاط في تصريح صحفي نقلته عنه وكالة رويترز اجراه عبر هاتف خلوي من داخل زنزانته ان “جيش المختار يمهلهم 24 ساعة ولو لم يطلق سراحه فسيتعرض كل مرشحي ائتلاف دولة القانون للقتل واحدا تلو الاخر كما ستستهدف منازلهم ومقارهم كما أن اعضاء ائتلاف دولة القانون المشاركين في الحكومة هم أيضا ضمن القائمة التي يستهدفها”.

 

 

وأضاف البطاط ان “جيش المختار الذي يقوده سيبدأ في اغتيال اعضاء ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي الذين سيخوضون الانتخابات البرلمانية المقبلة ما لم يتم اطلاق سراحه”.

 

 

وأتهم البطاط السلطات العراقية “باحتجازه حتى تحقق توازنا طائفيا بعد ان اعتقلت النائب السني أحمد العلواني في مدينة الرمادي في 28 من الشهر الماضي في غارة قتل فيها شقيق العلواني وعدد من الحراس الشخصيين”.

 

 

وقال “لست ارهابيا ولا يوجد عداء بيني وبين الدولة ومؤسساتها”، مبينا انه “لن يستهدف الشرطة او الجيش”.

 

 

وأشار البطاط الى ان “هدفه هو القاعدة والدولة التكفيرية التي تصدر الارهاب الى الدول المجاورة”.

 

 

وبين قائد تنظيم ما يسمى بـ[جيش المختار] “انه محتجز دون توجيه الاتهام له في حبس انفرادي وان الزنزانة صغيرة وباردة ولم يسمح له بالاتصال بمحاميه أو أسرته”.

 

 

وكانت الحكومة العراقية قد اعلنت مطلع الشهر الحالي اعتقالها [البطاط] بعد ستة اسابيع من اطلاق التنظيم المسلح الذي يقوده [جيش المختار] بست قذائف مورتر من جنوب العراق على صحراء السعودية دون وقوع ضحايا. وبرر البطاط الهجوم “بانه رسالة تحذير للسعودية حتى تتوقف عن التدخل في شؤون العراق”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here