كنوز ميديا

ظهر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة مستقبلاً نظيره المالي إبراهيم بوبكركيتا، وذلك لثلاثين ثانية فقط، وهو الظهور الأول له على وسائل الإعلام منذ عودته من رحلته العلاجية.

وتعد هذه المرة الأولى أيضاً التي يستقبل فيها بوتفليقة رئيس دولة منذ زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في اكتوبر 2012.

إلا أن الرئيس الجزائري لم يحدد حتى الآن موقفه من الترشح للرئاسة رغم ترشيحه من قبل حزبه “جبهة التحرير الوطني”.

هذا واعتبرت المعارضة ظهوره إشارة إلى رغبته في الترشح ورسالة إلى خصومه بأن صحته جيدة، فيما رأت الموالاة أن الرئيس يزاول نشاطه المعتاد، حيث استقبل العديد من المسؤولين الأشقاء والأصدقاء.

وقد أعلنت عدة شخصيات سياسية ورؤساء أحزاب نيتهم الترشح لانتخابات الرئاسة القادمة، أبرزهم رئيسا الحكومة السابقان علي بن فليس وأحمد بن بيتور.

يذكر أن بوتفليقة عاد إلى الجزائر الخميس الماضي بعد إجراء فحوص طبية في مستشفى بباريس في أعقاب إصابته بجلطة أوائل العام الماضي.

ويقول مؤيدو بوتفليقة إن صحته جيدة، لكن الفحوص أثارت تكهنات بأن الرجل البالغ من العمر 76 عاماً قد لا يسعى لإعادة انتخابه مجدداً بعد زهاء 10 سنوات في إدارة الدولة المنتجة للنفط في شمال إفريقيا والحليفة لواشنطن في حربها ضد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here