صلاح الدين/ كنوز ميديا

وزعت لجنة إعمار قضاء طوز خورماتو الوزارية، تعويضات لمتضرري التفجيرات في القضاء بحضور مسؤولين حكوميين  بارزين  وممثلين عن  القضاء، فيما أكدت الحكومة المركزية سعيها تخصيص مبالغ أخرى لإعمار القضاء وفتح باب التطوع في أجهزة الأمن لأبنائها، فيما دعتهم إلى عدم ترك القضاء، وأكدت انها تدرس تحويله إلى  مجلس المحافظة. 
وقال رئيس لجنة إعمار قضاء الطوز ونائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني الذي حضر الى القضاء وسط إجراءات أمنية مشددة وغلق لمداخلها ومخارجها  أن “الحكومة ماضية بتأمين القضاء وسيفتح باب للتطوع فيها الى الشرطة الاتحادية كما تم الشروع بتعويض المتضررين وهذه هي الوجبة الرابعة وستخصص مبالغ أخرى للمساجد والحسينيات المتضررة  عدا هذه الميزانية  المخصصة للمتضررين من أصحاب الدور والمحال”. وكانت قد رصدت الحكومة العراقية مبلغ قدره ٢٠ مليار دينار من موازنة الطوارئ لتعويض ١١٣٠ عائلة في القضاء. 
وأضاف الشهرستاني خلال توزيع التعويضات ان “الإرهاب يريد منكم إفراغ القضاء ونحن نريد من أهالينا في الطوز الإسراع في إعادة إعمار بيوتهم وعدم تركها”. من جهته قال وزير الشباب والرياضة جاسم محمد خلال حفل التوزيع ان “محافظة تكريت ما زالت تهمش القضاء وغير مهتمة به وبذلك سنلجأ الى حلول أخرى منها ان يكون القضاء محافظة او ان يكون تحت إدارة مستقلة وسنعقد في الأيام القليلة القادمة اجتماعا في بغداد يشمل جميع مكونات الطوز فيه سنبحث الملف الأمني بشكل واسع ومن المحتمل ان تكون للقضاء قيادة عمليات خاصة”.
ويشهد قضاء الطوز أعمال عنف شبه يومية أودت بحياة المئات فيما تضررت اكثر من الف دار وأصيب الآلاف جراء التفجيرات التي يشهدها القضاء .*88*

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here