بغداد/ كنوز ميديا

كشفت هيئة النزاهة عن تلقيها شكاوى من مراجعي دوائر المرور في بغداد تتهم بعض منتسبي تلك الدوائر بـ “اختلاق ذرائع ومعوقات” مختلفة لابتزازهم خلال ترويج معاملات تسجيل سياراتهم .
وذكر بيان للهيئة اطلعت “المدى” على نسخة منه، امس الاثنين ان “جمع من المواطنين أكدوا عند التقائهم فريق استقصاء من هيئة النزاهة خلال رصده لواقع الأداء في مديرية المرور العامة وعدد من مواقعها في العاصمة ان حالات الابتزاز وتعاطي الرشوة باتت ظواهر بائنة في جميع مواقع تسجيل السيارات”.
وانتقد بعض المراجعين أسلوب “المعاملة غير اللائق الذي يعامل به منتسبو بعض مواقع تسجيل المركبات المراجعين ونبه آخرون إلى كثرة ممارسات الابتزاز وخصوصا في الفترة المسائية لعملية فحص المركبات”.
ووجه مواطنون الاتهام إلى “عدد من منتسبي شؤون الداخلية بممارسة عمليات الابتزاز في مواقع التسجيل وتوزيع استمارات إجازات السوق والتسجيل لأول مرة وتحويل المركبات “.
وشدد مراجعون على ان” هناك تعمد واضح من قبل الموظفين في دوائر المرور لتأخير معاملات المراجعين او التباطؤ في إنجاز معاملاتهم لإجبارهم على تقديم الرشوة “.
ولفت آخرون الانتباه إلى “القصور الواضح في أداء بعض المعتمدين المكلفين بنقل المعاملات من شعبة إصدار اللوحات إلى مواقع تثبيت اللوحات والمعتمدين المكلفين باستلام بريد صحة صدور وكالات البيع “. وبحسب البيان فان المراجعون سجلوا “غياب مفارز التفتيش التابعة لمكتب المفتش العام لرصد ومراقبة المخالفات وعمليات الابتزاز فيما أكد مواطنون آخرون ان بعض المنتسبين يوجهونهم بإرشادات مضللة لتعويق معاملاتهم وإجبارهم على تقديم الرشاوى”.
وتابع البيان ان” أعضاء الفريق لاحظوا جملة من المأخذ على سياقات أداء الدوائر المرورية منها عدم وجود كاميرات لمراقبة أداء المنتسبين وغياب الأعلام القانوني المسؤول عن إرشاد المراجعين لخطوات إنجاز معاملاتهم والإجابة على استفساراتهم ولاحظ كثرة وجود المعقبين في دوائر المرور وعدم فتح منافذ إضافية لاستقبال المراجعين وقلة الكوادر المكلفة بتثبيت لوحات السيارات وعدم وجود وسائل يمكن للمراجعين إبلاغ شكاويهم او وجهات نظرهم إلى المسؤولين”.
أعلنت عمليات بغداد، السبت 18 كانون الثاني، عن تمديد مدة تغيير لوحات سيارات (المنفيست)، إلى الأول من شهر آذار المقبل، وفيما دعت أصحاب المركبات الى الإسراع في مراجعة مراكز التسجيل المروري لتبديل اللوحات في جانبي الكرخ والرصافة.
وكانت قيادة عمليات بغداد، دعت في (16 كانون الثاني 2014) أصحاب سيارات “المنفيست” الى الإسراع بتسجيل مركباتهم قبيل انتهاء المدة التي حددتها القيادة نهاية الشهر الحالي، كآخر موعد لتغيير لوحات هذه المركبات، فيما أكدت انها ستتخذ إجراءات قانونية بحق أصحاب السيارات الذين لم يسجلوا سياراتهم خلال هذه الفترة.
وكان رئيس مجلس محافظة بغداد رياض العضاض  اعلن في (15 كانون الثاني 2014) عن  تمديد معاملات  تسجيل سيارات المنفيست للحصول على رقم دائمي الى مدة غير محددة.
وكانت عمليات بغداد أعلنت، في (24 كانون الأول 2013)، عن تمديد مدة تغيير لوحات سيارات (المنفيست)، إلى  (31/1/2014)، وفيما أكدت أن القرار يأتي بسبب “الزخم” الشديد، أشارت إلى أن هذا الموعد نهائي وغير قابل للتمديد.
وكانت مديرية المرور العامة أعلنت، في (30 تشرين الثاني 2013)، أن سيارات (المنفيست) ستمنع من التجوال خلال العام 2014، فيما دعا جميع أصحاب السيارات إلى المباشرة بتسجيل لوحاتهم. يشار إلى أن مديرية المرور العامة قامت في وقت سابق بمخاطبات مستمرة مع الجهات المعنية حول إمكانية تسجيل السيارات التي سجلت بشكل مؤقت (المنفيست) أو تسقطيها.*88*

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here