كنوز ميديا
أعلن معاون المحافظ للشؤون الفنية في الديوانية، اليوم الخميس، عن مطالبته بإعفائه من منصبه لعدم قدرته العمل على وفق “أجندة حزبية”، متهماً أحد الأحزاب الدينية بـ”الهيمنة” على مفاصل إدارة المحافظة، في حين فند المحافظ “مزاعم” نائبه واكد أنها “عارية عن الصحة” وتهدف لبناء قاعدة انتخابية.
وقال معاون محافظ الديوانية للشؤون الفنية، حسين كاطع إن “تقديم طلب الاعفاء ناجم عن هيمنة أحد الأحزاب الإسلامية على مفاصل إدارة المحافظة”، مشيراً إلى أن “الأيام الماضية أثبتت للأسف أن الديوانية محكومة حزبياً، ولا مكان لغير الحزب الحاكم بين موظفيها”.
وأضاف كاطع، أن “حزب الفضيلة محترم كتيار سياسي”، مستدركاً “لكن قرار الديوانية ليس حكرا بيده، وعليه أن يؤمن بالآخر، ولا يكرر تجربة البصرة”.
وأوضح معاون محافظ الديوانية المستقيل، أن “الدولة لم تعد تؤمن بالمهنية، وصار كل ما فيها يعمل على الأساس الحزبي”، مؤكداً “استغلال إدارة الديوانية ملف التعينات، والأموال المخصصة للمشاريع في بناء القواعد الانتخابية”.
وتوقع كاطع، أن “تشهد الجولة الانتخابية المقبلة الكشف عن إحصائيات مخيفة تبين مظلومية أبناء الديوانية، مرجحاً أن “يكون عمر حكومة الديوانية قصيراً، وأن يتمكن الأهالي من نيل استحقاقهم وفقاً للعدالة والمساواة التي كفلها الدستور، لا على الأساس الحزبي، الذي شهدته الايام السابقة من تعيين الموالين وأعضاء جهة حزبية دون الآخرين”.
وتساءل معاون محافظ الديوانية المستقيل، “هل تم اختيار المحافظ على أساس كفاءته، أم أن المحاصصة جعلت المنصب من حصة الفضيلة”، وتابع “لو أريد للمحافظة النهوض بكل الخدمات فكان الأجدر اختيار مهندس كفؤ، لأن مهمة المحافظ، ليست قانونية أو تشريعية، ونحن بحاجه لمبدعين في البناء والتخطيط”.
وكشف كاطع، عن “توجيه رسالة إلى المرجع الديني، الشيخ محمد اليعقوبي، الذي يعتبر الأب الروحي لحزب الفضيلة الإسلامي، لتوضيح الأمور قبل أن يتمكن الذين سرقوا الديوانية ممن ادعوا التبعية لمنهجه الشريف، من تنفيذ مآربهم”.
من جانبه فند محافظ الديوانية، عمار المدني، “ما ذكره معاونه للشؤون الفنية”، عاداً أن “كاطع يسعى لبناء قاعدة جماهيرية تسانده في الترشيح لخوض الانتخابات النيابية المقبلة”.
وأكد المدني أن “ما ذكره كاطع عار عن الصحة تماماً”، لافتاً إلى أن “المرشحين كافة للمناصب القيادية في المحافظة ينتمون لأحزاب، وكان الاجدر به الحديث عن أعماله في إطار مسؤولياته وانجازاته للمنصب الذي يشغله”.
وأوضح المحافظ، أن “إدارة المحافظة لم تجر حتى الآن سوى تغير ثلاثة من الأقسام الإدارية في المحافظة، ومن تم تغيرهم هم موظفين من داخل المحافظة، يشغلون أصلا مناصب عليا سابقة”، مستغرباً من “مفهوم الهيمنة التي طرحها معاون الشؤون الفنية، برغم منحه صلاحيات كثيرة، اتاحت له التخطيط ومتابعة المشاريع، بنحو لم يكن يمارسه في الحكومة السابقة”.
وأعرب المدني، عن الأسف لأن “كاطع لم يعتمد السياقات الأصولية مثل كتابة خطاب تحريري إلى مجلس المحافظة”، وزاد “كنت اتمنى أن استمع إلى ملاحظاته قبل أن يعلنها بهذه الصورة الهجومية”.
وكان مجلس محافظة الديوانية،(180 كم جنوب العاصمة بغداد)، قد أعلن في (الـ16 من حزيران 2013)، عن انتخاب عضو (كتلة المواطن) حاكم الخزاعي رئيسا لمجلس المحافظة وعضو (ائتلاف دولة القانون ) عن حزب الفضيلة عمار المدني محافظا جديدا للديوانية، وفيما صوت على اختيار اعضاء في كتلتي الاحرار والجماهير الديوانية لشغل مناصب نواب المحافظ ورئيس المجلس.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here