كنوز ميديا
كشف مسؤولون كبار في هيئة النزاهة عن ان التحقيقات تجري بخصوص ضلوع رئيس هيئة النزاهة السابق رحيم العكيلي بقضايا فساد وتجاوز حدود وظيفته.
واوضح المديران العامان لدائرتي التحقيقات والقانونية خلال المؤتمر الصحفي النصف سنوي وتابعته * كنوز ميديا * ان محققي الهيئة يجرون متابعات دقيقة لممارسات العكيلي خلال ترؤسه للهيئة مدة اربع سنوات.
وكذب مسؤولا الهيئة ادعاءات العكيلي بوجود عملية استحواذ وسرقة لمشتقات نفطية يقودها احد النواب عبر منشأة سرية في احد مزارع الدواجن التي يمتلكها في محافظة بابل ويمر فيها انبوب النفط.
واوضح المدير العام لدائرة التحقيقات بأن القضية تعود الى منتصف حزيران (2011) عندما كان العكيلي رئيساً للهيئة.
وقال ان عملية تفتيش الموقع المزعوم من قبل فريق المحققين ومكتب مكافحة الجريمة الاقتصادية في بابل لم تثبت ذلك الادعاء المزعوم ولم يعثر على اثر للمنشأة المذكورة حيث اصدر القاضي في 19 من تشرين الاول عام 2011 قراراً برد الدعوى لعدم صحتها.
وكشف المدير العام لدائرة التحقيقات عن ان رئيس الهيئة السابق رحيم العكيلي كان يتستر على احد المحققين رغم علمه بأنه من اصحاب السوابق والمحكوم عليهم بسنوات سجن طويلة … وقال ان العكيلي اعطى للمحقق السابق محمد العقابي سلطة رفيعة كمسؤول للعمليات الخاصة في الهيئة واتاح له التجاوز على الكثير من المسؤولين وابتزازهم.
واشار المدير العام لدائرة التحقيقات بأن الهيئة ستقوم برفع شكوى بحق جميع الاشخاص الذين يسعون للتشهير بسمعتها والتشكيك بمهنيتها والاساءة الى مهمتها الوطنية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here