كنوز ميديا متابعة
اعتبر قائد الثورة الاسلامية، آية الله السيد علي خامنئي، أن مفاوضات بلاده مع الغرب كشفت عدائه للإسلام وللشعب الإيراني

ونفى المرشد الأعلى للثورة الاسلامية أن يكون الحظر الذي فرضه الغرب على الجمهورية الإسلامية، قد أرغمها على خوض المفاوضات بشأن برنامجها النووي.

وأوضح الامام الخامنئي في خطاب ألقاه الخميس، أمام حشد في مدينة “قم” بمناسبة ذكرى انتفاضة أهلها، عام 1978، وبثته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “أن واحدة من بركات التفاوض مع الغرب، أن عداء أمريكا لإيران وللشعب الإيراني، وللإسلام انكشف للجميع.”

وأضاف: “لقد تصور الأعداء أن الحظر الذي فرضوه على إيران أجبرها علي التفاوض، الأمر ليس كذلك، فقد أعلنا من قبل أننا إذا ارتأينا في بعض الموارد، أن نتفاوض مع هذا الشيطان للخلاص من شره، فإننا نتفاوض.”

ودعا الامام الخامنئي المسؤولين في بلاده إلى الاعتماد علي الإمكانات الداخلية، لحل مشاكل البلاد، وعدم التعويل علي الخارج، مضيفا “أن من الطبيعي الاهتمام بحل القضايا المرتبطة بالخارج، لكن أساس الحل يجب أن يكون من الداخل، وهذا مايضمن سلامة البلاد.”

وانتقد خامنئي في كلمته حديث الأمريكيين عن حقوق الإنسان، ووصف الولايات المتحدة بأنها أبرز المنتهكين لهذه الحقوق، متسائلاً إن كان الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، قد أغلق سجن غوانتانامو، كما وعد خلال حملته الانتخابية، كما انتقد الدعم الأمريكي لإسرائيل، التي “ترتكب الجرائم بحق الشعب الفلسطيني”، بحسب قوله.313

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here