كنوز ميديا متابعة
إنّ سرقة الأجهزة المحمولة هو أمر يتكرّر بشكل كبير حول العالم بشكل يوميّ، ولعلّ الضحيّة يحزن على ما يفقده من معلومات وجهات اتصال أكثر من حزنه على الجهاز نفسه. أحد هذه القصص حصلت في الصين ولكن بطريقة أخرى مختلفة جداً!

بدأت القصّة عندما نسيَ أحد الأشخاص، ويدعى Zou Bin، هاتفه بعد أن ركب في إحدى سيارات الأجرة مع شخص آخر. بعد فترة قصيرة اكتشف Bin السرقة، فقام على الفور بإرسال رسالة نصيّة إلى السارق يطلب منه إعادة الجهاز، لكن السارق لم يستجب لهذه الرسالة ولم يرجع الجهاز بكلّ تأكيد، ولا شئ يثير الاستغراب إلى هنا. في هذه الأثناء، يبدو أن حِسّ الضمير كان قد تحرّك لدى السارق، ولذلك قررّ أن يقوم بعمل قد يكفّر شيئاً من فعلته، وهو إرسال الأسماء المخزنة في الجهاز والبالغ عددها ألف اسمٍ تقريباً، مع شريحة الاتصال إلى الضحيّة.

بالفعل تسلّم Bin طرداً بريدياً في اليوم التالي، يحتوي على شريحة الاتصال الخاص به، لكن المفاجأة كانت أنّ الطّرد احتوى أيضاً على جهات الاتصال الألف كاملة مكتوبة بخطّ اليد، واستهلك ذلك 11 صفحة. لا شكّ أنّ هذه القصة غريبة جداً، ومن الطبيعي أن نتساءل عن السّبب الذي دفع بهذا اللّص لكتابة ما يقارب الألف إسم بخطّ يده؟

يبدو أنّ “صحوة الضّمير” كانت قويّة بما يكفي لتبقي اللّص ساعات طويلة وهو يكتب الأسماء، مما يجعل هذه النهاية سعيدة نوعاً ما بالنسبة للضحية، فقد حصل على شريحة الاتصال الخاصّة به على الأقلّ، مع قائمة طويلة من جهات الاتصال!313

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here