متابعة / كنوز ميديا – قال شهود عيان، الأربعاء، إن محتجين غاضبين أحرقوا مقر حركة النهضة التي تقود الحكومة في تونس، وحاولوا اقتحام مقر الولاية في يوم شهد احتجاجات ضد الحكومة في عدة مدن من البلاد.
وخرجت عدة مسيرات في مدن قفصة وقابس وسليانة احتجاجا على سياسات الحكومة ونقص التنمية وتفشي البطالة.
وقال أحمد العيساوي، وهو شاهد من قفصة، إن أعدادا كبيرة من المتظاهرين حاولوا اقتحام مقر ولاية قفصة، لكن الشرطة أطلقت الغاز لتفريقهم قبل أن يتوجهوا الى مقر النهضة الذي قال إنه أحرق بالكامل.
وأضاف العيساوي أن النار تصاعدت من مبنى النهضة، بينما أتلفت كل المحتويات وألقيت في الشارع قبل إحراقها.
وتواجه حركة النهضة، التي تقود الحكومة مع حزبين علمانيين، ضغوطا كبيرة من المعارضة العلمانية لإجبارها على التنحي من الحكم.
وعبرت النهضة عن قبولها التخلي عن الحكومة في إطار حوار وطني مع كل الفرقاء السياسيين.
لكن الحوار السياسي الذي بدأ قبل 3 أشهر لم يفض إلى اتفاق على مرشح جديد يرأس حكومة غير حزبية تقود البلاد للانتخابات.
وتأتي الاحتجاجات بينما تقترب الذكرى الثالثة لاندلاع شرارة الانتفاضة الشعبية التونسية التي ألهبت المنطقة وانتقلت إلى عدة دول عربية. انتهى 99

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here