كنوز ميديا
دافع الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن النهج الذي تبنته إدارته بشأن الملف النووي الإيراني.

وقال أوباما إنه لا يمكن لواشنطن إغلاق الباب أمام الدبلوماسية لحل المشكلات الدولية، مشيرا إلى أن بلاده لا يمكنها البقاء في دائرة صراع لا نهاية لها.

واضاف الرئيس الأمريكي: “في حال اغتنام إيران هذه الفرصة واختيارها الانضمام إلى المجتمع الدولي، حينها بإمكاننا البدء تدريجيا بالتخلص من حالة عدم الثقة التي شابت العلاقة بين بلدينا لسنين عدة. وأي من هذا لن يكون سهلا، فهناك الكثير من التحديات.

ولكن لا يمكننا إغلاق الباب أمام الدبلوماسية ولا استبعاد الحلول السلمية للمشاكل الدولية. لا يمكننا إلزام أنفسنا في دائرة صراع لا نهاية له”.انتهى “20”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here