متابعة / كنوز ميديا – أفادت مصادر أمنية لوكالة رويترز عن اختطاف نائب مدير المخابرات الليبية مصطفى نوح في العاصمة طرابلس، وسط حالة من التوتر الأمني بدأت يوم الجمعة الماضية.

وقال مصدران أمنيان إن نائب رئيس المخابرات الليبية خطف من مطار طرابلس اليوم الأحد بعد عودته قادما من تركيا. وذكر أحد المصدرين أن مصطفى نوح رئيس وحدة التجسس بالمخابرات اختطف في سيارة أثناء مغادرته المطار، ولم يكن معه حراس آنذاك.

وفي سياق متصل، أعلن مجلس طرابلس المحلي، مساء السبت، إضراباً عاماً في العاصمة الليبية لمدة ثلاثة أيام اعتباراً من اليوم الأحد، في حين فرضت غرفة عمليات ثوار ليبيا حالة الطوارئ في العاصمة لمدة 48 ساعة، إثر المواجهات المسلحة التي شهدتها المدينة الجمعة وخلفت أكثر من 40 قتيلا.

وقال المجلس المحلي، وهو بمثابة مجلس بلدي، في بيان إنه “أعلن عن إضراب عام في مختلف مناطق طرابلس الكبرى في كل القطاعات العامة والخاصة، ما عدا المرافق الصحية والمخابز والصيدليات ومحطات البنزين، حدادا على أرواح أبناء ليبيا وتضامنا مع أهاليهم، وذلك لمدة 3 أيام اعتبارا من يوم غد الأحد”.
مساع لتسوية الوضع

وناشد المجلس أبناء طرابلس بـ”التهدئة وضبط النفس، وعدم التعرض للأشخاص وإيذائهم وعدم التعرض للممتلكات الخاصة والعامة” حرصا على وحدة الوطن ولم الشمل ووأداً للفتنة.

كما دعا إلى “فسح المجال لأهالينا من مختلف مدن ليبيا الذين يبذلون مساعيهم الحميدة لرأب الصدع وإخماد نار الفتنة”.

وكانت الأنباء من العاصمة الليبية أفادت بأن أعيان مصراتة وطرابلس وتاجوراء وآخرون من جبال نفوسة يبذلون مساع لتسوية الوضع، يمكن أن تسفر عن اتفاق خلال الساعات المقبلة.
حالة طوارئ وتعزيزات أمنية

ومن جهتها، أعلنت غرفة ثوار ليبيا التابعة للمؤتمر الوطني الليبي حالة الطوارئ ليومين في المدينة لفرض الأمن والسيطرة على الأوضاع المتفجرة في منطقة غرغور منذ أيام.

وأكدت الغرفة في بيان لها أن سيران الطوارئ جاء بالتنسيق مع قيادة الجيش ووزارة الداخلية ومؤسسات المجتمع المدني والمجالس المحلية.

وسبقت هذا الإعلان تعزيزات أمنية شملت إغلاق الطريق الساحلي بين طرابلس وتاجوراء، وانتشار آليات ثقيلة ومضادات للطائرات، بينما انتشرت قوات من درع ليبيا في حي غرغور لاستلامه من مسلحي كتيبة النسور التابعة لمصراته. كما انتشرت قوات من اللواء الثاني والثالث بالجيش في مناطق عدة بالمدينة.
هجوم وهجوم مضاد

وكانت مواجهات مسلحة جديدة اندلعت السبت في الضاحية الشرقية لطرابلس، حيث تمكن مسلحون من منع عناصر من مليشيا مصراتة من دخول المدينة للانتقام لرفاق لهم قتلوا خلال مواجهات وقعت الجمعة. ومساء السبت بدا أن العاصمة التي أغلقت معظم متاجرها نهارا استعادت هدوءها مع هبوط الظلام.

وكانت المواجهات اندلعت بعد ظهر الجمعة حين أطلق أفراد من ميليشيا من مدينة مصراتة متمركزة في حي غرغور بطرابلس النار على متظاهرين سلميين قدموا للمطالبة برحيل هذه الميليشيا عن العاصمة.

وفي رد فعل على ذلك، طرد مسلحون لفترة وجيزة الميليشيا من مقارها وأحرقوا جزئيا تلك المقار وسط اشتباكات دامية. لكن تعزيزات أولى من الرجال والسلاح وصلت ليلا من مصراتة إلى العاصمة لتستعيد المليشيا مقارها. انتهى 99

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here