كنوز ميديا

حذر مسؤول أمني يمني، أمس من إعلان الحوثيين”دولة مستقلة” في شمال اليمن “إذا لم تتدخل الحكومة المركزية وتوقف تقدمهم في محافظة حجة” الحدودية والمطلة على البحر الأحمر غربي البلاد.
وقال مسؤول أمني محلي إن “الحوثيين” استولوا على مناطق تابعة لقبيلة “بني حداد”، التي تقطن في منطقة حرض منذ عقود، مشيراً إلى سقوط قتلى وجرحى في هذه المواجهات التي اندلعت على خلفية قطع حشود قبلية تمركزت هناك، مطلع الشهر الجاري، الطريق أمام الإمدادات الغذائية والنفطية إلى محافظة صعدة حيث تدور منذ 30 أكتوبر معارك عنيفة بين الجماعة الحوثية وأقلية دينية سلفية في منطقة دماج، جنوب مدينة صعدة.
وذكر المسؤول الأمني، الذي طلب عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالتصريح، إن الوضع “ينذر بالأسوأ” في حال تمكن “الحوثيون” من السيطرة على بلدة “حرض” التي قال إنه بعض مناطقها باتت فعليا خاضعة لسيطرة الجماعة الحوثية.
وأضاف: “الحوثيون يخططون للاستيلاء على مدينة ميدي”، المجاورة لحرض وتطل على البحر الأحمر، معتبرا أن “الحوثيين” في حال سيطروا على مدينة ميدي “سيعلنون فورا دولة مستقلة في الشمال”.
وذكر أن عدد من مديريات محافظة حجة أصبحت خاضعة لسيطرة جماعة الحوثي .
وقال إن السلطة المحلية في صعدة مشغولة بصراعاتها السياسية الداخلية، محملاً السلطات المركزية في صنعاء، خصوصاً وزارة الدفاع، مسؤولية سقوط بلدتي حرض وميدي بأيدي مقاتلي جماعة الحوثي، التي حذر رئيس مكتبها السياسي، صالح هبرة، قبل أيام، من انفصال شمال اليمن في حال استمر الحصار المفروض على محافظة صعدة من قبل ما يسمى بـ”جبهة النصرة”، وهو تحالف قبلي سياسي تشكل مؤخراً لنصرة “السلفيين” في دماج.
وقال زعيم الجماعة، عبدالملك الحوثي، في خطاب لأنصاره أمس الأول بمناسبة “ذكرى عاشوراء”، إن السلفيين، الذين وصفهم بالتكفيريين، أداة أميركية تستغلها واشنطن في تنفيذ “الكثير من مؤامراتها في بلداننا وشعوبنا”، منتقدا بشدة التدخل الأميركي في شؤون اليمن خاصة فيما يتعلق بشن هجمات بطائرات من دون طيار على متطرفين مفترضين.
وأضاف :”لا يجوز للحكومة، ولا لأي قوة من القوى السياسية أن تحاول أن تبرر لأميركا ما تفعله في بلدنا. يجب أن يتحرك شعبنا اليمني وبكل جدية للعمل على طرد المارينز الأميركي من القواعد الجديدة في بلدنا”، في إشارة إلى قاعدة “العند” الجوية في محافظة لحج حيث يوجد مركز أميركي غير معترف به رسميا.
واتهم الحوثي الحكومة الانتقالية بالسماح ببناء سجن أميركي في جزيرة سقطرى على البحر العربي، “تُنتهك فيه شرف وكرامة الشعب اليمني”، متهماً أيضاً حزب “الإصلاح”، الذراع السياسية لجماعة “الإخوان المسلمين” في اليمن وأحد مكونات الحكومة الانتقالية، بالتستر على “كل خطوة أميركية جديدة فيها امتهان للشعب وانتهاك لسيادة البلد”، حسب زعمه.
وخاطب النظام الحاكم قائلا: “ستفشلون أمام كل مؤامرة من مؤامراتكم لأن شعبنا اليمني المسلم العزيز الحر أصبح الآن أكثر وعياً من أي وقت مضى، وأعظم عزيمةً وثباتاً وإصراراً على التحرر من ظلمكم وهيمنتكم”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here