كنوز ميديا/بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره السوري بشار الأسد هاتفيا سير العمل على وضع الأسلحة الكيمياوية السورية تحت الرقابة الدولية وعملية تدميرها والتحضير لمؤتمر “جنيف 2″.
وافاد موقع {روسيا اليوم} ان المكتب الإعلامي للكرملين اعلن الخميس أن” بوتين عبر عن ارتياحه للتعاون القائم بين السلطات السورية وبعثة منظمة حظر السلاح الكيمياوي والأمم المتحدة.
وجاء في بيان الكرملين أن ” الرئيس الروسي أكد على الجهود التي تبذلها روسيا بالتعاون مع شركائها من أجل التحضير لمؤتمر “جنيف 2” وقيم إيجابيا استعداد الأسد لإرسال وفد حكومي سوري إلى هذا المؤتمر، معربا عن أمله في أن الجماعات الأساسية للمعارضة السورية ستبدي نهجا بناء وستشارك في المؤتمر.
وركز بوتين في المكالمة الهاتفية على الوضع الإنساني في سوريا ، وأعرب عن قلقه بشأن الأنباء حول قيام المتطرفين باضطهاد المسيحيين وغيرهم من الأقليات الدينية.
كما أعرب الرئيس الروسي عن أمله في أن الحكومة السورية ستفعل كل ما بوسعها من أجل تخفيف معاناة المدنيين وإحلال السلام بين الطوائف.
وأكد الجانبان الاهتمام المشترك بمواصلة تعزيز العلاقات الثنائية.
من جانبه شكر الرئيس السوري القيادة الروسية على دعم موسكو للشعب السوري.
يشار إلى أن الاتصال الهاتفي بين الرئيسين جرى بطلب من الجانب الروسي.611

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here