كنوز ميديا متابعة
قال المتحدث باسم ممثلية ايران لدى الامم المتحدة ان اتهام طهران بانها شجعت مجموعات عراقية لضرب المصالح الاميركية اذا ما تعرضت سوريا الى عدوان اميركي لااساس له من الصحة ويهدف الى أثارة الكونغرس لاستصدار تفويض للعمل العسكري ضد دمشق

وافادت وكالة مهر للانباء ،ان المتحدث باسم ممثلية الجمهورية الاسلامية لدى الامم المتحدة على رضا مير يوسفي فند صحة التقرير الاعلامي الذي اوردته صحيفة “وال ستريت جورنال “الاميركية والتي زعمت فيه بان السلطات الاميركية تمكنت من رصد اوامر لمسؤول ايراني لمليشيات عراقية موالية لطهران تحث على استهداف المصالح الاميركية في العراق اذا ما تعرضت سوريا لهجوم اميركي.
واكد على رضا يوسفي ان الاتهامات الواردة في التقرير لااساس لها من الصحة وتهدف الى تصعيد حدة الازمة في سوريا حيث يقصد من ورائها حمل الكونغرس الاميركي على استصدار قراريفوض بدوره شنه حرب مدمرة أخرى في الشرق الاوسط
ونوه على ان الاستناد على التقارير الاستخباراتية والمنسوبة لمسؤولين اميركيين مجهولي الهوية يؤدى الى تكرار كارثة مماثلة للمأساة العراقية.انتهى/313/

المشاركة

اترك تعليق