كنوز ميديا
بالرغم من الرفض الشعبي الواسع لمثل تلك الدعوات التي لاقت فشلا ذريعا خلال الأسابيع الماضية دعا تنظيم الإخوان وما يسمي بـ “التحالف الوطني لدعم الشرعية‏”‏ إلي الاحتشاد اليوم عقب صلاة الجمعة في مظاهرات تحت عنوان “الشعب يحمي ثورته” وطالبت الجماعة في بيان لها أنصارها بالاستمرار في التصعيد حتي عودة مرسي إلي الحكم مرة أخري ومحاكمة قيادات الدولة الحاليين‏.‏
وفي الوقت الذي تواصل الجماعة فشلها في الحشد تداولت صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالجماعة أخبارا كاذبة وشائعات حول وفاة محمد بديع ـ مرشد التنظيم المتهم بالتحريض علي قتل المتظاهرين بهدف استعطاف أنصارهم استمرارا لمسلسل التزييف الذي تنتهجه الجماعة منذ رحيلها عن سدة الحكم إبان ثورة30 يونيو.
وشنت الجماعة في بيانها هجوما عنيفا علي القوات المسلحة ووزارة الداخلية وقيادتها ووسائل الإعلام المختلفة الرسمية والخاصة والقضاء المصري.. وجاء بالبيان أن استمرار التظاهرات يهدف إلي ارباك الدولة وتكبيدها المزيد من الخسائر حتي تفقد توازنها.
وفي تطور جديد للتحرك الاخواني.. فقد ظلت خطوط سير المسيرات التي دعوا إليها اليوم غير معلنة علي غير المعتاد.. حيث كانت أماكن التجمعات وخطوط سير المسيرات جزءا لا يتجزأ من البيانات التي تدعوا إلي تلك التحركات.. وأرجع مصدر أمني هذه الاستراتيجية الجديدة إلي أنها نوع من الأدوات والوسائل التي يسعي الاخوان من خلالها إلي ارباك قوات الأمن وعدم التضييق علي تحركاتهم.
وقال المصدر إن هناك بالفعل خطة للتصدي إلي أية محاولات للاعتداء علي المنشآت العامة أو الخاصة وأن القوات المكلفة بالتأمين ستتعامل مع التجمعات المسلحة وفقا لما يقرره القانون, مشيرا إلي أن غياب قيادات التنظيم أفقده الكثير من توازنه.

المشاركة

اترك تعليق