كنوز ميديا

يؤكد النائب الكويتي السابق الدكتور وليد الطبطبائي مشاركته مع الجيش الحر في عمليات عسكرية في سوريا، وآخرها ما آظهره شريط فيديو عن الطبطبائي يطلق صواريخ غراد نحو مواقع الجيش السوري بشمال سوريا.

في مشهد ليس الأول من نوعه، أظهر مقطع فيديو نشر على موقع “يوتيوب” الأحد الماضي النائب الكويتي السابق الدكتور وليد الطبطبائي مشاركًا في العمليات العسكرية بسوريا، إلى جانب الجيش السوري الحر ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

انتصاركم انتصارنا
بدا الطبطبائي في المقطع المصور يطلق صواريخ قصيرة المدى وقذائف صاروخية نحو مواقع الجيش السوري النظامي، ثم يقدم شرحًا موجزًا لما يقوم به, مؤكدًا أنه يشارك أبناء سوريا الشرفاء معركتهم نحو الحرية، وأن الأسلحة التي في حوزتهم تستهدف معاقل “النظام النصيري”، كما قال. وأضاف الطبطبائي في الفيديو الذي يستغرق أربع دقائق: “إن انتصار الشعب السوري على النظام النصيري هو انتصار لكل شعوب الخليج, ولذلك فإن الخليجيين هبوا لمساعدة إخوانهم في سوريا, وقد باع بعض النساء هناك الذهب ليساعدن إخوانهن في سوريا، حتى تتحرر من بطش النظام، وليعود المشردون إلى ديارهم”.
وظهر الطبطبائي في المقطع المصوّر، الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو يشارك المقاتلين السوريين في تجهيز منصة صواريخ “غراد” واطلاقها على مناطق الساحل الشمالي في سوريا، وقال: “مشاركتي رسالة من شعب الكويت وشعوب الخليج الى الثورة السورية الباسلة، إن انتصاركم انتصار لنا في دول الخليج”، حاثًا المقاتلين على بذل قصارى جهدهم لدحر النظام النصيري المتحالف مع روسيا وايران.
وفي النهاية، أظهر الفيديو تجمعًا يضم الطبطبائي وآخرين، يرددون الأناشيد الحماسية التي تحث على القتال، فيما يبدو مقرًا لقيادة تجمع كتائب وألوية شهداء سورية، كما ظهر من لافتة معلقة على الجدار.

المشاركة

اترك تعليق