رفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السبت بشدة الاتهامات الاميركية الموجهة للحكومة السورية باستخدام اسلحة كيميائية، معتبرا انها “محض هراء” وطالب الولايات المتحدة بتقديم ادلة.

وفي تصريحات اعقبت اصدار الولايات المتحدة تقريرا استخباراتيا اتهمت فيه الحكومة السورية بشن هجوم باسلحة كيميائية ، رفض بوتين قبول ذلك كدليل وقال انه لا يمكن استخدامه لاتخاذ “قرارات مهمة” مثل استخدام القوة العسكرية ضد سوريا.
وقال بوتين للصحافيين في فلاديفوستوك ردا على سؤال حول اتهام دمشق باستخدام اسلحة كيميائية “علينا ان نكون منطقيين ، القوات السورية تشن هجوما وحاصرت المعارضة في مناطق عدة. في هذه الظروف فإن اعطاء ورقة رابحة الى اولئك الذين يطالبون بتدخل عسكري هو محض هراء”.
واضاف انه متأكد من ان الهجوم “ليس سوى مجرد عمل استفزازي” من قبل من يرغبون في جر دول اخرى الى النزاع السوري، مطالبا باثبات عكس ذلك.
واضاف “بالنسبة لموقف زملائنا الاميركيين الذين يؤكدون ان القوات الحكومية استخدمت اسلحة كيميائية، ويقولون ان لديهم ادلة، حسنا، فليقدموا هذه الادلة لمفتشي الامم المتحدة ومجلس الامن ، واذا لم يقدموها فان ذلك يعني انه لا وجود لتلك الادلة”.
واضاف ان القول ان مثل هذه الادلة سرية “يعد قلة احترام للشركاء واللاعبين الدوليين. اذا وجد الدليل فيجب تقديمه. واذا لم يقدموه، فهذه يعني انه لا يوجد دليل”.
وصرحت وزارة الخارجية الروسية السبت ان السفير الاميركي في موسكو مايكل ماكفول التقى نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف لعرض وجهة النظر الاميركية بشان الهجوم المحتمل على سوريا.
وحذر ريابكوف المبعوث الاميركي من ان اي استخدام للقوة سيشكل “عملا عدوانيا”، بحسب الوزارة.
كما رحبت روسيا برفض البرلمان البريطاني الجمعة بشن اي عمل عسكري ضد سوريا.
وتعهدت روسيا،  بمنع اتخاذ اي قرار ضد سوريا في مجلس الامن الذي تشغل فيه منصب عضو دائم.انتهى/313/

المشاركة

اترك تعليق