كنوز ميديا/ اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون ناظم الساعدي اليوم ان هنالك بعض الجهات السياسية تحاول عرقلة حزمة الاصلاحات التي اطلقها رئيس الحكومة حيدر العبادي من اجل بقاء البلد في حالة من الفوضى والخراب بسبب الفساد المالي والاداري الذي اصاب جميع مفاصل الدولة.

الساعدي وفي حديث مع كنوز ميديا افاد ان الكثير من الجهات والاحزاب السياسية ممن كانوا يعتاشون على الفساد والازمات يحاولون الان تعطيل هذه الاصلاحات كونها لاتصب في مصلحتهم فضلا عن تخوفهم من كشف ملفات خطيرة ممكن ان تنهي وجودهم السياسي في خارطة الحكومة الحالية والمستقبلية لذلك فأنهم سيدفعون بقوة نحو تعطيل هذه الاصلاحات ، مبينا في الوقت نفسه على قدرة العبادي من تجاوز هذه العراقيل والمعوقات كونه حضي بدعم المرجعية والجماهير.

واضاف ان العبادي ماض في اصلاحاته لكنه يحتاج وقتا طويلا كون ان هذه الاصلاحات تخص جميع مفاصل وزارات ومؤسسات الدولة فمثلا دمج الوزارات يتطلب اعادة هيكلة وخارطة جديدة لتعين وتوزيع موظفي هذه الوزارات وكل حسب اختصاصه لذلك ليس من المنطقي ان تتم جميع هذه المهام في ايام معدودة.

يشار الى ان المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، اكد في وقت سابق أن القرارات التي صدرت هي لتطبيق الإصلاحات ، وفيما اعتبر تطبيق كل الإصلاحات ومطالب المتظاهرين في فترة زمنية محددة بأنه “مستحيل”، أكد أن أن التحلي بالصبر وتفهم دور الحكومة مطلوب في هذه المرحلة.

وكشف مصدر حكومي مقرب من رئيس الوزراء حيدر العبادي، عن عزم الأخير اتخاذ عدد كبير من الاصلاحات للقضاء على “الفساد” و”المحسوبية”.
t.f.r

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here