آیة الله الأراکي: التمسك بالوحدة واجب قد فرضه علینا القرآن الکریم

أکد الأمین العام للمجمع العالمي للتقریب بین المذاهب الإسلامیة أن التمسك بالوحدة واجب قد فرضه علینا القرآن، مضیفاً أنه لو أردنا لمجتمعنا أن یتحلی بالهویة الإسلامیة فلابدّ أن نتمسك بالوحدة ونتبع ما أمرنا به الله سبحانه وتعالی
وأفادت وكالة الانباء القرآنية أن الأمین العام للمجمع العالمي للتقریب بین المذاهب الإسلامیة، آیة الله الشیخ محسن الأراکي، أشار الی ذلك لدی حدیثه عن ما یمرّ به العالم الإسلامي وتواجد التیارات التکفیریة في احتفال أقیم بمناسبة یوم الطبیب في ایران.

وقال انه لیس من الغلو أن نقول إن العالم الإسلامي لم یمرّ بمثل هکذا ظروف یدعو فیها دعاة الدین الی الفرقة بین المسلمین ویدعون الجمیع الی التشرذم. وأضاف أن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة عقیدتها منذ بدایة تأسیسها حتی الآن تبحث عن الوحدة الإسلامیة وان العالم برمته یواجه هذه العقیدة ویسعی الی إفشالها.

وتطرق الی أحداث سوریا، والعراق، والیمن، مبیناً أن العدو کان دائماً یسعی الی التآمر وإنشاء الحروب بین المسلمین مؤکداً أن هذا یفرض واجباً کبیراً علی المسلمین للوقوف في وجه الهجمات الفکریة والعسکریة لأعداء الإسلام. وأشار الی قول قائد الثورة الإسلامیة الایرانیة حول ضرورة وقوف العالم الإسلامي کافة وتمسکه بالوحدة في وجه الهجمة الفکریة والعسکریة الشرسة للعدو مبیناً أن القرآن الکریم یطالب بالوحدة وان واجب التمسك بالوحدة واجب قد فرضه القرآن علینا.

واستطرد قائلاً اننا لو اردنا لمجتمعنا أن یتحلی بالهویة الإسلامیة فلابد ان نتمسك بالوحدة ونتبع ما أمرنا به الله سبحانه وتعالی موضحاً أن الطریقة الوحیدة التي توحد المجتمع البشري هي طاعة أمر الله في کل شيء. وأشار الی أهمیة دور الأطباء في التقریب بین المذاهب الإسلامیة قائلاً ان الأطباء بتقدیمهم للخدمات الصحیة یعملون علی التقریب بین المذاهب الإسلامیة مطالباً الأطباء بإستخدام طاقاتهم في العالم الإسلامي لتکریم المسلمین والتقریب بینهم.
المصدر : وكالة الانباء القرآنية

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here