كنوز ميديا

زارت جدة الرئيس الاميركي بارك أوباما، سارة عمر، معرض “السلام عليك أيها النبي” في مكة المكرمة، بعد انتهائها من أداء العمرة.. لكن هذه الزيارة لم تمر مرور الكرام، اذ ارتفعت من جديد أصوات الأمريكيين الذي يعتقدون ان أوباما مسلم.

وبدأ جدل السؤال حول اسلام أوباما، منذ ترشحه للرئاسة في 2008 وما زال مستمرا حتى الآن، لكن أوباما تنصل على الدوام من مثل هذه المعلومات.

وأشارت وسائل الاعلام إلى أنها تجولت مع ابنها، سعيد أوباما، عم الرئيس الأمريكي، وحفيدها موسى أوباما، لما يقرب من ساعتين فجَدة أوباما، بكت عندما تأملت السيرة النبوية، خلال زيارتها للمعرض.ي معرض “السلام عليك أيها النبي”، بحي النسيم، حيث وقفت على كافة أجزاء المعرض، واستمعت لشرح مفصل عن حياة الرسول الكريم.

يأتي ذلك في وقت مازال يعتقد فيه الكثير من الأمريكيين، ان أوباما لا يزال مسلمًا، وأنه ولد لأب مسلم، وتلقى تعليمه المبكر في مدرسة إسلامية، وترعرع في ظلّ جد مسلم، وأنه عندما انفصلت والدة أوباما عن زوج أمه انتقل إلى هاواي للعيش مع جديه لوالدته، وهما مسيحيان.

وابرزت وسائل الاعلام الامريكية في مناسبات مختلفة عدةُ صور نادرة لأوباما تبرِز نشأته الإسلامية، وتعلمه للدين الإسلامي.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here