كنوز ميديا

اكد عضو لجنة الامن والدفاع النيابية حسن سالم اليوم الاثنين ان طلب الحكومة العراقية من الحشد الشعبي والفصائل الاسلامية بالمشاركة في عملية تحرير محافظة الانبار من عناصر داعش الوهابية بعد ادراكها ان امريكا وتحالفها غير جاد في مساعدته للعراق وشعبه .

سالم وفي حديث افاد ان ان الوضع الخطير في محافظة الانبار تطلب استنفار كافة الجهود المادية والمعنوية لانقاذ المدينة واهلها من بطش العصابات الارهابية ومنعها من التمدد الى باقي المدن والمحافظات المجاورة بعد ان انكشفت نية ومسعى ما يسمى بالتحالف الدولي الذي تقوده امريكا في العراق ، مشيرا الى ان واشنطن تسعى الى تقوية داعش من اجل اطالة امد الحرب ونهاك البلاد سياسيا واقتصاديا.

واضاف ان ابناء الحشد الشعبي وبقية الفصائل الاسلامية عازمة على طرد داعش من المحافظة وتطهيرها بالكامل بعد ان تم استدعاء هذه القوات بشكل رسمي ، منوها الى ان الايام القليلة المقبلة ستشهد انطلاق ساعه الصفر لبدء المعركة الكبرى.

وكانت تشكيلات الحشد الشعبي توجهت صوب محافظة الانبار، تلبية لأوامر القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، للمشاركة في قتال عناصر داعش الذي فرض سيطرته على مدينة الرمادي مركز المحافظة.

وقال المتحدث باسم رئيس مجلس الوزراء سعد الحديثي ان بدء القتال سيكون بعد اكتمال الاعداد الكافية من قوات الجيش والحشد الشعبي، خلال الساعات المقبلة.

3 تعليقات

  1. تحرير الرمادي يذكرنا في وعود العبادي الخرطي حين قال قبل سبعة اشهر وقال ان تحرير الموصول قريب جدا جدا جدا وخلال اقل من شهر فان الموصول محرره ورئيس الوزراء يقولها وكانه يحرر بقالة تبيع تمن وخس ،، والان يقول عن الرمادي جاهزون لتحريرها واعتقد وكلها وعود لدغدغت المشاعر

  2. اعتقد العبيدي يبالغ في تقديراته لحسم امر الرمادي لان تحريرها يتطلب باعتقادي اشهر ان لم يكن سنوات لان امر تحرير الرمادي

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here