بغداد/كنوز ميديا
طالب وزير البيئة بايقاف ظاهرة تجريف بساتين النخيل والاراضي الزراعية في العراق واعلانها محميات زراعية للاثار السلبية التي تتركها على البيئة ظاهرتي التجريف والتصحر .

وقال وزير البيئة سركون لازار صليو في بيان صحفي تلقت وكالة “كنوز ميديا” نسخة منه اليوم ان ” هناك ضرورة لاصدار القوانين والتشريعات البيئية التي تنص على منع ظاهرة تجريف بساتين النخيل للحفاظ على الثروة الوطنية ووضع الحلول لمعالجة المعوقات التي يتعرض لها الفلاح العراقي والنهوض بالواقع الزراعي وارجاع العراق الى الصدارة العالمية في انتاج النخيل التي تعتبر رمزا من رموزه منذ نشوء الحضارة فيه”.

واضاف صليو ان ” هناك الكثير من الآثار والإضرار البيئية التي لحقت ببساتين النخيل في قضائي شط العرب و ابي الخصيب ومناطق اخرى من محافظة البصرة خلال حرب الثماني سنوات والحروب الاخرى التي ورط فيها النظام المباد العراق فيها”.

وتابع ان ” الحروب العبثية وتغير مجاري الانهار والقنوات الاروائية التي قام بها النظام السابق بالاضافة الى التغيرات المناخية ساهمت في زيادة ظاهرة هجرة الفلاحين لبساتين النخيل خلال العقدين الاخيرين” .

وطالب صليو الوزارات المعنية ” باتخاذ التدابير اللازمة لاستعادة هذه البساتين عبر توفير المياه ، ودعم وتشجيع الفلاحين للعودة الى بساتينهم من خلال الدعم المادي والفني لهم” .

وتعرضت العديد من الاراضي الزراعية وبساتين النخيل الى التجريف وكذلك الى تغيير جنسها مما سبب ذلك بحسب مختصين بتراجع القطاع الزراعي في البلد .

يشار الى ان الامانة العامة لمجلس الوزراء قد وجهت امانة بغداد والدوائر البلدية في المحافظات باضافة عضوا من وزارة البيئة في اللجان المركزية للتصميم الاساس في مدينة بغداد والمحافظات واعتماد التوصيات التي تصدرها لكل ما يتعلق بتغير جنس الاراضي .انتهى.”20″

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here