استئنفت حقول نفط كركوك فجر اليوم عملها بالتصدير إلى ميناء جيهان التركي بعد توقفها ليومين بسبب تفجير الخط الرئيسي الناقل داخل حدود محافظة نينوى .
وقال مصدر طلب عدم الكشف عن أسمه، أن “الطواقم الفنية والهندسية تمكنت وبوقت قياسي من معالجة الأنبوب المتضرر”، مشيراً إلى أن “معدل التصدير الأولي بدأ تدريجياً بالتصاعد إلى 250 ألف برميل، وسيرتفع خلال الساعات المقبلة ليصل إلى 325 ألف برميل يومياً”.111

وأوضح المصدر أن “عمليات تحميل السفن الناقلة بالنفط العراقي لم تتأثر، لأن كميات كبيرة جرى تخزينها في ميناء جيهان التركي تصل إلى أكثر من مليون برميل”.

وكان مصدر في شركة نفط الشمال، كشف الثلاثاء (3 أيلول 2013)، أن صادرات النفط من حقول كركوك إلى ميناء جيهان التركي توقفت إثر تفجير الأنبوب الناقل في محافظة نينوى، فيما أكد عدم تأثر عملية التصدير والتحميل من ميناء جيهان لوجود كميات كبيرة من المخزون هناك.

يذكر أن طول الأنبوب العراقي التركي الناقل للنفط يبلغ، 1048 كم وقطره 40 عقدة، ويقوم بنقل النفط الخام من حقول كركوك (250 كم شمال العاصمة بغداد)، عبر الأراضي العراقية والتركية بدءاً من محطة الضخ الأولى غرب كركوك وحتى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط، ويعد هذا الخط من أهم الخطوط الناقلة للنفط الخام، وقد بدأ العمل به عام 1973، وتم توسيع المنظومة مرتين في عام 1983، وفي عام 1987 اكتملت طاقته النهائية البالغة 1.75 مليون برميل يومياً.111

المشاركة

اترك تعليق