كنوز ميديا
نجحت وزارة الزراعة بزيادة اعداد الغزلان في محميتي المساد والضبعة في محافظة الانبار من 642 خلال العام 2007الى ما يقرب من الالف راس خلال العام الحالي.
وقال مدير الشركة العامة لخدمات الثروة الحيوانية التابعة للوزارة الدكتور مصدق دلفي ان الشركة اولت تطوير محميتي غزلان المساد والضبعة في محافظة الانبار اهتماما كبيرا، اذ عملت على توفير جميع متطلبات العمل من الاليات الزراعية وسيارات النقل ومرشات المياه، اضافة الى زرع الشتلات واقامة المظلات وحفر ابار للماء وتوفير كميات كبيرة من الاعلاف الخضراء (الدريس) والشعير على مدار العام، موضحا ان الاهتمام بمستوى الخدمات والحالة الصحية لقطيع الغزلان في كلتا المحميتين انعكس ايجابا على زيادة اعدادها من (642) غزالا خلال العام 2007 الى (968) غزالا خلال العام الحالي.
واشاد دلفي بجهود اللجنة التي شكلتها وزارة الزراعة خلال المدة الماضية لمتابعة مشروع تطوير محميات الغزلان واتخاذها خطوات عدة بهذا الصدد منها زراعة جزء من ارض منطقة المسيجان (المساد والضبعة ) بمساحة (5) دونمات بنباتي الدخن المهجن والجت واستخدام منظومات الري الحديث (المرشات الثابتة) مع طاقم ضخ لسقيها وحصادها بعد نموها كعلف لقطيع الغزلان، اضافة الى قيام اللجنة بزراعة شتلات البيزيا واليوكالبتوس بمساحة (10) دونمات لتشكل غابة من هذه الاشجار في المستقبل والافادة من ظلها مع نصب مشبكات ظل خاصة مقاومة للظروف البيئية لحماية الغزلان من حرارة الجو في فصل الصيف ووضع المعالف تحت المشبكات وتأهيل البئر القديمة وربطها مع بئر جديدة تم حفرها لزيادة كمية المياه المجهزة والمستخدمة في السقي.واشار الى استخدام مرشة محورية لاول مرة في قضاء الرطبة لتغطية مساحة 40 دونما ضمن اراضي المحمية لغرض زراعتها بالنباتات الرعوية مثل الرغل وغيرها، منبها على سعي الشركة لزيادة المساحات الخضراء داخل المحميات عن طريق تحديد بؤرتين زراعيتين في منطقتين مختلفتين من المحمية لغرض زراعتها باشجار اليوكالبتوس مع سقيها سيحا بالتنقيط من خزانات مياه تنصب لهذا الغرض، مؤكدا نجاح تلك الاجراءات في تحسين قطيع الغزلان بعد تعرضها لظروف بيئية وجوية قاهرة خلال الاعوام الماضية متمثلة باشتداد موجات الجفاف وارتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف وتعرض المحميات الى السيول خلال فصل الشتاء.320

المشاركة

اترك تعليق