كنوز ميديا
قدم النائب عن ائتلاف “متحدون مطشر” السامرائي اعتذاره للعراقيين عما أسماه بـ”سوء الفهم غير المقصود” إزاء تصريحات صدرت منه وعدت “مسيئة” لسكان البلاد.

واعتبر ان الغاء راتبه يعني ان اسرته “ستديح” مثلما يجري حاليا بالنسبة للشعب العراقي “البائس”، وأنه يتعين وجود راتب حتى لا يتعرض للمساومة.

وعلق السامرائي على الانتقادات الموجهة إليه في تصريح ورد لـ كنوز ميديا إن “هناك جهات مغرضة تتصيد في الماء العكر وتحاول إحداث شرخ في العلاقة بين النواب وأبناء شعبنا”، مشيرا الى أن “العراقيين هم مصدر فخر للجميع ولا يمكن لأحد التجرؤ على الانتقاص منهم”.

وتظاهر العشرات من الاهالي امام مبنى مجلس صلاح الدين احتجاجا على تصريحات السامرائي، وطالبوه بالاستقالة او الاعتذار.

وبين السامرائي إن الضجة التي أثيرت حول تصريحاته كانت “مقصودة”، منوها الى ان تصريحاته اقتطعت من حديث “كان مليئاً بتأييد توجهات العراقيين وتطلعاتهم مما يعزز القول بوجود نية سلبية مبيتة من قبل تلك الأطراف التي ركزت على المعاني السلبية دون غيرها”.

وأضاف أن “الرسالة التي أردت إيصالها أن موضوع الرواتب يجب أن يتم النظر إليه بشكل شامل يأخذ بنظر الاعتبار مهام النواب والالتزامات التي تقع على عاتقهم من جهة وتحقيق العدالة مع بقية المناصب التنفيذية التي يتم التغاضي عنها اليوم بشكل مقصود من جهة أخرى دون أن أضع في الاعتبار ما يقوله البعض اليوم من المس بكرامة العراقيين المصانة دون شك”.

وتابع “أوجه رسالة حب واعتزاز لأهلنا وجماهيرنا في كافة أنحاء العراق واعتذر عن سوء الفهم الذي حصل ولم يكن مقصوداً بأي حال من الأحوال”.

وكانت غالبية كتل البرلمان قد هاجمت تصريحات السامرائي من بينها الائتلاف الذي ينتمي اليه “متحدون” بزعامة رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي.

وكان الجدل اساسا بشأن استخدام السامرائي لمصطلح “تديح” وهي مفردة دارجة يستخدمها كثير من العراقيين للتعبير عن شخص اقصي من عمله او وظيفته وبات بلا مرتب مالي.

المشاركة

اترك تعليق