كنوز ميديا
اعلن المقاتلون الكورد التابعون لحزب الاتحاد الديمقراطي الكوردي السوري”pyd” سيطرتهم على مناطق واسعة قرب معبر حدودي بين العراق وسوريا بعد “طرد” مقاتلي المعارضة السورية من جبهة النصرة وما تسمى بدولة العراق الاسلامية في العراق والشام، فيما نفت بغداد تواجد مقاتلي حزب العمال الكوردستاني”pkk” في ربيعة نينوى.

وأفادت مصادر تابعة لقيادة قوات الحماية الشعبية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكوردي السوري”pyd” بان معارك عنيفة دارت منذ يومين قرب معبر الحدود المشتركة بين العراق وسوريا، وأن المقاتلين الكورد تمكنوا من إحكام سيطرتهم على مناطق واسعة هناك ضمنها مخفر حدودي في “تل كوجر” المعروف رسميا بمنفذ “اليعربية” المقابل لمعبر ربيعة العراقي بمحافظة نينوى.

وقال مصدر في قيادة الحزب، إن وحدات حماية الشعب سيطرت على مخفر حدودي يقع على مسافة ثلاثة كيلومترات شمال شرقي بلدة تل كوجر، كما قتل عدد من عناصر المجموعات المسلحة التابعة لتنظيم دولة العراق والشام الإسلامية.

من جهته نفى مصدر قيادي بحزب الاتحاد الديمقراطي الكوردي السوري الموالي لحزب العمال الكوردستاني في تصريح للشرق الاوسط تابعته كنوز ميديا أن تكون هناك أي عناصر تابعة لحزب العمال الكوردستاني، منوها الى إن قوات الحماية الشعبية لا تحتاج إلى دعم أو إسناد مباشر من قبل أي طرف، مؤكدة ان الهجمات قامت بها قوات تابعة لقيادة قوات الحماية الشعبية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكوردي.

وبسؤاله عما إذا كان لحكومتي الإقليم والاتحادية بالعراق أي دخل أو تدخل بتلك المعارك، قال المصدر ان المعارك وقعت داخل الأراضي السورية حصرا، ولا دخل للقوات العراقية بذلك لأنها وراء الحدود.

من جهتها، نفت الحكومة العراقية وكذلك الحكومة المحلية في محافظة نينوى وجود عناصر حزب العمال الكوردستاني في منطقة ربيعة.

وقالت المستشارة السياسية لرئيس الحكومة نوري المالكي، مريم الرئيس ان حكومتها تنفي “نفيا قاطعا مثل هذه الأنباء على الإطلاق”، عادة أن ما نشر في هذا الصدد “كلام عار عن الصحة تماما”.

في السياق نفسه، أعلنت اللجنة الأمنية في الحكومة المحلية في نينوى أنه لا صحة للتقارير عن تمركز مقاتلي حزب العمال الكوردستاني في منطقة ربيعة.

وأبدى عضو اللجنة الأمنية في المحافظة، هيثم العنزي استغرابه من هذه الأخبار، قائلا إن منطقة ربيعة هي تحت سيطرة الجيش العراقي بالكامل وقوات الحدود، ولا وجود لأي قوات أخرى.

واكد العنزي أن قوات حزب العمال الكوردستاني توجد في المثلث العراقي الإيراني من جهة جبال قنديل، وهي مناطق بعيدة جدا، مشيرا إلى أن منطقة المثلث العراقي التركي عند منفذ الخابور في الجهة السورية تشهد تنقل النازحين السوريين فقط.320

المشاركة

اترك تعليق