بغداد / كنوز ميديا – أقر رئيس وزراء بريطانيا السابق توني بلير بأن ” تدخل بريطانيا في الشأن العراقي أظهر أن التدخلات الخارجية يمكن أن تكون “صعبة للغاية وأن سوريا، تركت لحالها حتى أصبحت مصدرًا قويًا للمتطرفين”، وأن الصعوبات التي واجهت المملكة المتحدة بعد غزوها للعراق، جعلها “مترددة بشأن التدخل في سوريا”.

وأضاف مبعوث الشرق الأوسط للجنة الرباعية للأمم المتحدة، ” أحذر الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا من أنه ومن دون تدخل أجنبي سيكون هناك دولة يهيمن عليها بشار الأسد، وبالتالي فأنها ستصبح دولة تهيمن عليها إيران، مع السيطرة على معظم ثروتها”.

وأضاف بلير، أن “المناطق النائية في الشرق الأوسط سيتم السيطرة عليها من قبل جماعات مسلحة متطرفة”، مضيفًا أن “سوريا ستصبح أرضا خصبة للتطرف أسوأ بكثير من أفغانستان”.

وأشار بلير،الى أنه” لايشك في استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا”، لافتا الى أن “الحقيقة التي جعلت بريطانيا مترددة في سوريا يعود الى المواجهة الصعبة التي عانتها بريطانيا في العراق ومن كلا الجانبين ، السني والشيعي ” . انتهى 99

المشاركة

اترك تعليق