* يوم رشّح نفسه في الانتخابات رفع شعار(ساعلنها حربا على الفساد والمفسدين)،وحين دخل البرلمان ووجد نفسه بينهم!! صرّح على الملأ: كفانا حروبا..انا مع المصالحة!!.
*يوم رشّح نفسه في الانتخابات كان يسير مع عشيرته،وحين دخل البرلمان كان يسير مع حماياته ليحمونه من عشيرته!!.
*يوم رشّح نفسه في الانتخابات اقسم بجميع الكتب السماوية انه سيقوم بتفعيل جميع القوانين النائمة على تراب الرفوف الخشبية،ويوم دخل الى البرلمان حوّل مكتبه الحكومي الى مقبرة للقوانين التي تنتظر التصويت…عليها!!!.
*يوم رشّح نفسه في الانتخابات جعل كلمة (رفيقي) خلف ظهره،وقدّم بدلها كلمة (مولاي) ليضمن الدخول الى البرلمان تحت راية(السيد)،وحين دخل الى البرلمان تبرأ من السادة!.
*يوم رشّح نفسه للانتخابات كان متزوجا من امراة واحدة صبرت على فقره طوال حياته،وحين دخل الى البرلمان تكاثرت النسوان حوله فطلّق زوجته… ليتزوج القضية!.
*يوم رشّح نفسه للانتخابات قدّم نفسه خادما للشعب،وحين جلس تحت قبة البرلمان اعلن نفسه حاكما ووافق على الاطاحة بمجلس الخدمة الحكومي!.
*يوم رشّح نفسه في الانتخابات كان يطرق جميع الأبواب ليتكلم مع اصحابها من اجل ضمان اصواتهم،وحين دخل الى البرلمان اغلق بابه حتى لايسمع أحدا سوى صوته وهو يطالبهم بالاستماع الى صوت العقل واعادة انتخابه مرة ثانية!.
*يوم رشح في الانتخابات،كان يمشي على قدميه حتى يفهم الناس تواضع الضعفاء،وحين دخل مجلس النواب كان موكب حمايته ينهب الارض امام الناس ليفهمهم تكبّر الأقوياء!.
*يوم رشّح في الانتخابات اقسم للمتقاعدين انه سوف يكون (سجينة خاصرة) ببطن كل من لايصوّت على قوانين التقاعد،وحين دخل الى قبة البرلمان اصبح(سكينة )في ظهر كل متقاعد استكثر على النواب تقاعدهم المليوني!.
*يوم رشح في الانتخابات،افهم الاحزاب الاسلامية انه(اسلامي ونص)،والاحزاب العلمانية انه اكثر تفتحاً من راقصة،والسلفية انه من جماعة حرملة،ويوم دخل البرلمان اعلن انه مستقل من المهد الى اللحد!.
*يوم رشّح في الانتخابات حمل (سيف ودرقة) من اجل الدفاع عن مكتسبات الديمقراطية،ويوم دخل الى البرلمان رمى السيف في المزبلة وابقى الدرقة لصد اي اعتداء جلدي ديمقراطي يطير نحوه!!.
*يوم رشح في الانتخابات اعلن انه سيكون جنديا في خدمة الوطن،وحين دخل قبة البرلمان تبيّن انه ضابط برتبة عقيد في مخابرات اقليمية ومازال مستمرا في الخدمة!.
*يوم رشح نفسه في الانتخابات نذر نفسه ليكون يدا ضاربة لكل من يسيء الى الشعب،ويوم دخل قبة البرلمان تكاثرت من حوله الخدود المحمرّة التي تحمل طبع كفه الكريمة!!.

المشاركة

اترك تعليق