بغداد / كنوز ميديا- اعلنت وزارة البيشمركة في حكومة اقليم كردستان ان قواتها ستكون محايدة في انتخابات الإقليم.
ونقل بيان للوزارة تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه عن أمين عامها والناطق باسمها الفريق جبار ياور القول ان “مسألة الإنتخابات في إقليم كردستان هي مسألة مهمة وأحد الأعمدة الرئيسية للعملية الديمقراطية ونحن ككرد نؤمن منذ بداية الإنتفاضة بالديمقراطية وبعملية الإنتخابات الحرة والنزيهة وندعو كافة ضباط وبيشمركة كردستان أن يتوجهوا بحماس إلى صناديق الإقتراع، مؤكداً أن قوات البيشمركة محايدة في هذه العملية وكل شخص حر وبدون أي تفرقة فكرية وتوجه معين أن يصوت للشخص الذي يريده”، مشيراً إلى أن “المهم فقط هو المشاركة الفعالة وواجب على الجميع أن يشارك”.

واوضح امين عام قوات البيشمركة أنه “تقع على عاتق ضباط البيشمركة ثلاثة واجبات تضم حماية المناطق الخطرة والتي يُرجح أن يتسلل الإرهابيين إليها والمشاركة الفعالة في عملية التصويت والإبتعاد عن المظاهر الحزبية والتدخل في شؤون الإنتخابات وبنفس الوقت عدم دعم أي جهة سياسية وأن يكونوا أحراراً في التصويت لأي طرف وشخص”.

واكد على ضرورة توعية كافة ضباط وزارة البيشمركة حول مجموعة من المعلومات، إضافةً إلى تطوير قوات البيشمركة وتحسين شكل التعامل والخطوات نحو تشكيل قوة وطنية حديثة لديها معرفة بمجال حقوق الإنسان والقوانين الدولية وتحت شعار (توعية البيشمركة واجب الجميع للحفاظ على الوطن والشعب)، فقد قامت المديرية العامة للإعلام والثقافة والتوعية الوطنية في الوزارة بإفتتاح الدورة الرابعة لموسم التوعية الوطنية لها في فندق (جنيف) بمدينة أربيل، حيث تم طرح عدة مواضيع أكاديمية وعلمية حول التغييرات في المنطقة ونظام الحكم، والتاريخ القومي والإنتخابات ومهمة الضباط في عملية التصويت”.

وتطرق أمين عام وزارة البيشمركة في جزء آخر من حديثه إلى الأوضاع في غرب كردستان وإحتمالية توجيه ضربة عسكرية ضد سورية من قبل الغرب قائلا “يجب على الكرد أن يحافظوا على إتحادهم وتوحيد صفوفهم في هذا الجزء وأن يستعدوا لكافة الإحتمالات “.

وبخصوص الشأن الإيراني تحدث ياور حول وصول الإصلاحيين إلى الحكم برئاسة حسن روحاني، معبراً عن أمله برؤية المسألة الكردية في شمال وغرب وشرق كردستان ان تتقدم عن طريق السلام”.

وكانت كتلة التغيير الكردية المعارضة قد ابدت مخاوفها من عدم نزاهة وشفافية انتخابات اقليم كردستان.انتهى99

المشاركة

اترك تعليق