متابعة / كنوز ميديا – قال المهندس محمد أبو سعدة، رئيس قطاع مكتب وزير الثقافة، ومدير صندوق التنمية الثقافية، إن انقطاع نسبة العشرة بالمائة التي كانت وزارة الآثار تدعم بها الصندوق طبقًا لقانون إنشائه تسبب في توقف العديد من المشروعات الثقافية التي كانت الوزارة بصدد الانتهاء منها، من أهمها استكمال مشروع متحف أديب نوبل العالمي نجيب محفوظ، ومشروع مكتبة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في منزله بالإسكندرية.

وقال محمد أبو سعدة: إن توقف نسبة العشرة بالمائة أدت إلي عدم طرح أي مشروعات جديدة في صندوق التنمية الثقافية، بالإضافة إلي تعثر دعم مشروع المنح والتفرغ للمثقفين التي يتم للمجلس الأعلى للثقافة منحها من خلال الصندوق، بالإضافة أيضًا إلي عدم قدرة الصندوق في المشاركة في رفح البنية الثقافية للعديد من المشروعات بالهيئات المختلفة التابعة لوزارة الثقافة، مثل إنشاء المكتبات في مختلف محافظات الجمهورية بالتعاون مع الهيئة العامة لقصور الثقافة علي سبيل المثال.

وعن أهم المشروعات التي توقفت بسبب انقطاع هذه النسبة أشار “أبو سعدة” إلي توقف العمل في متحف أديب نوبل العالمي نجيب محفوظ، والذي يحتاج إلي أربعة ملايين جنيه، وأيضًا مكتبة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في منزله بالإسكندرية، والذي يحتاج إلي دعم مالي يقدر بثلاثة ملايين جنيه.

يأتي ذلك بعدما اجتمع الدكتور حازم الببلاوي، رئيس مجلس الوزراء، مع كل من الدكتور محمد صابر عرب وزير الثقافة والدكتور محمد إبراهيم وزير الآثار، بحضور المهندس محمد أبو سعدة، مدير صندوق التنمية الثقافية، لمناقشة أزمة تمويل وزارة الآثار لصندوق التنمية الثقافية كمصدر تمويل للصندوق، وفقا لقانون إنشائه، وطالب “الببلاوي” من وزارة الاثار تنفيذ القانون، بعدما توقف دعم الآثار للثقافة منذ قيام ثورة الخامس والعشرين من يناير وفصل الآثار عن الثقافة.

ومن جانبه أكد الدكتور محمد إبراهيم، وزير الدولة لشئون الآثار، إن الوزارة لم تحقق إيرادات منذ ثورة 25 يناير، ولديها عجز في الموازنة، وهو ما يحول دون منح الآثار نسبة 10% من إيراداتها لصندوق التنمية الثقافية، موضحًا أنه لا يمانع تطبيق القانون لكن القانون يقول منح الآثار 10% من الإيرادات، في حال وجودها لكن الآثار لم تحقق إيرادات منذ ثورة 25 يناير، ولديها عجز في الموازنة. انتهى 99

المشاركة

اترك تعليق