كنوز ميديا / نينوى – تلقى تنظيم داعش خلال اليومين الماضيين، في الموصل العديد من الضربات في مناطق متفرقة من المحافظة، تكبد خلالها خسائر عديدة بين عناصره ومعداته القتالية.

وقال مصدر امنيإن “قوات البيشمركة تشن هجوما واسع النطاق ومن عدة محاور باسناد الطيران الحربي الامريكي على مركز ناحية زمار لاستعادة السيطرة عليها من مسلحي الدولة الاسلامية الذين يتحصنون داخلها وهناك قصف مدفعي عنيف على المسلحين”.

واكد المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته أن “ما لا يقل عن خمسة مسلحين من تنظيم داعش قتلوا واصيب ثمانية اخرون جراء القصف على مركز ناحية زمار،  كما طال القصف القرى التابعة لناحية ربيعة 120 كم شمال غرب محافظة نينوى والمتاخمة لناحية زمار، حيث يتواجد هناك مسلحوا التنظيم”.

وأشار المصدر إلى أن “الطائرات الامريكية المقاتلة شنت أربع غارات جوية ضد تنظيم داعش في محيط سد الموصل لدعم عمليات القوات العراقية”، مبينا انها “دمرت أربع عربات مدرعة لتنظيم داعش اضافة الى الحاق اضرار بمركبة مسلحة أخرى، ودمرت ثلاث عربات دعم اخرى للتنظيم، وقتل واصيب العديد من المسلحين الذين كانوا يستقلون هذه العجلات”.

وأوضح أن “عصابات داعش تلقت عدة ضربات داخل مدينة الموصل، الامر الذي افقدها القدرة على ادراك ما حصل لها، كون الفاعل مجهول، وبنفس الاسلوب الذي كانت تستعمله مع الاخرين في تنفيذ عمليات استهدافها”.

وقال احد سكان الموصل إن “عبوة ناسفة انفجرت، مستهدفة مرور سيارة يستقلها عدد من عناصر تنظيم داعش في منطقة الدركزلية، شرقي الموصل، ما اسفر عن مقتل احد عناصر التنظيم واصابة اربعة آخرين بجروح متفاوتة، حيث هرعت الى مكان الحادث بسرعة عدة عجلات تابعة للتنظيم وطوقت مكان الحادث ومنعت الناس من الاقتراب واخلت القتيل والمصابين والسيارة المتضررة الى جهة مجهولة”.

فيما اكد شهود عيان من الموصل أن “احد القياديين من داعش قتل باطلاق نار من اسلحة كاتمة نفذه شخص مجهول، حيث كان يتواجد القيادي في منطقة الفيصلية شرقي الموصل”.

يشار إلى أن” القوات الامنية العراقية تخوض معارك طاحنة منذ اكثر من شهرين ضد عصابات داعش وبعض التنظيمات المتشددة الأخرى وكبدتهم خسائر كبيرة وتمكنت من تحرير مناطق عدة، خصوصا بعد أن دخلت طائرات أم 35 والسيخوي الخدمة بالجيش العراقي، سيما بعد ان هددت تلك المجاميع الامن والاقتصاد معا.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here