كنوز ميديا – متابعة /    

كشفت صحيفة سعودية عن محاكمة إمام جمعة بالرياض حرض المصلين والشباب خاصة على النفير لنصرة “داعش” في سوريا والعراق والتبرع لهم بالأموال، في حين تم اعتقال إمام مسجد ومعلم دين قبل أيام بمحافظة تمير السعودية كانا يحرضان الناس أيضا على الالتحاق بتنظيم “داعش” الارهابي.

وذكرت صحيفة الشرق الاوسط السعودية الصادرة في لندن أن المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض، أصدرت حكما ابتدائيا على خطيب جامع بالسجن خمس سنوات، ومنعه من السفر، لإدانته بتمجيد الفِرَق التي تحمل الأفكار التكفيرية، في خطبة العيد بجامع محمد بن عبد الوهاب (شرق العاصمة) في أغسطس (آب) 2013.

وأدين المتهم بإلقائه خطبة عيد تشتمل على معان فيها إثارة للفتنة ضد الدولة، وتمجيد للفِرَق التي تحمل أفكارا قتالية تكفيرية ضالة، وتمجيده بعض قادة تنظيم القاعدة التكفيري، كما استغل منبر الجمعة في نشر الأفكار المتطرفة.

وكان خطيب جامع محمد بن عبد الوهاب في حي السلام بالرياض، تطرق في خطبته إلى أن العلماء خذلوا الموقوفين في السجون، وطالب المسلمين بالوقوف في صف “المجاهدين” بفتاواهم ومواقفهم، وتحريض العامة على النفير إلى “الجهاد”، ودعم “المجاهدين” بالأموال.

كما طالب الخطيب المدان، خلال الخطبة نساء المسلمين بتربية أبنائهن على حب “الجهاد” والأمر بالمعروف، ومن ثم النفير إلى “الجهاد”، وقال: “لقد نفر كثير من أسود الإسلام إلى دولة الشام”.

ولم تَخلُ خطبته من المشهد العراقي، إذ أثنى على ما قام به أمير تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي خلال تحرير سجني التاجي وأبو غريب في وقت سابق، حيث قال: “إن البغدادي تلميذ أبي مصعب الزرقاوي (قتل في غارة أميركية عام 2006) أوفى بوعده، وحرر قادة المجاهدين في سجني التاجي وأبو غريب، حتى يستكملوا أعمالهم، وأغاظ كل حاقد، ولعلها سلسلة لا تنتهي إلا بتحرير آخر سجين”، بحسب الشرق الاوسط.

وكانت السلطات السعودية أعلنت في 26 آب/ أغسطس الجاري عن القاء القبض على 8 أشخاص في شمال غرب الرياض بينهم إمام مسجد ومعلم “تربية إسلامية”.

وقالت وزارة الداخلية السعودية، في بيان “إنّ السلطات نفّذت عملية أمنية بمحافظة تمير (150 كيلومتراً شمال غرب الرياض) نتج عنها حتى الآن القبض على 8 مواطنين ممّن يقومون بالتغرير بحدثاء الأسنان للانضمام للمجموعات المتطرّفة في الخارج”.

وبشأن اعتقال 8 سعوديين في تمير، قالت صحيفة “الحياة” السعودية، في نفس التاريخ السابق 26 آب/ اغسطس، ان السلطات شنت حملة في تمير للقبض على “المؤيدين لتنظيم “داعش” الإرهابي والمتّهمين بتحريض الشباب على الخروج لمَواطن الاقتتال في سوريا والعراق”.

ووفق الصحيفة، تمّ القبض على إمام مسجد ومعلم تربية إسلامية وأحد المقربين منهما في إطار الحملة.

وذكرت “الحياة” أن عدد الشبان المغرر بهم من أهالي تمير على أيدي أربعة أشخاص أُوقفوا أمس (25 آب/ اغسطس)، وصل إلى 35 شخصاً، تم تحريضهم على الالتحاق بـ”جبهة النصرة” وتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) الارهابيين.

 

 

1 تعليقك

  1. اني سنيه
    ارجو من إخواننا الشيعة لا يفكرون ان داعش الملعونين يمثلون السنه او السنه مؤيدين لهم
    الله يلعن كل خطيب وشيخ يؤيد داعش وكل وأحد يأيدهم انشاءالله يهجم بيته وعلى شنو تأيدوهم
    من شكلهم الحلو النظيف ؟ لو أفعالهم القذرة اللي ضحك كل العالم عليهه
    تفو عليكم يا خطباء السعودية المؤيدين لداعش
    أختكم من العراق / اخوان سنه وشيعه
    وإذا السعوديين عدكم مشاكل ويه الشيعه اتركونه بحالنه وأصلحوا حالكم التعيس

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here