كنوز ميديا/متابعة بغداد- فرض المنطق نفسه بوصول أفضل لاعبي كرة المضرب في العالم حالياً، الصربي نوفاك دجوكوفيتش الأول والإسباني رافايل نادال الثاني إلى المباراة النهائية لبطولة أميركا المفتوحة لكرة المضرب، التي تقام على ملاعب فلاشينغ ميدوز في نيويورك.

وبعد أن تغلّب دجوكوفيتش على السويسري ستانيسلاف فافرينكا التاسع 2-6 و7-6 (7-4) و3-6 و6-3 و6-4 في مباراة ماراثونية في نصف النهائي، لحق به نادال بفوزه بطريقة أسهل نسبياً على الفرنسي ريشار غاسكيه الثامن 6-4 و7-6 (7-1) و6-2.

وتقام المباراة النهائية في فلاشينغ ميدوز غداً الإثنين، على أن يشهد اليوم الأحد نهائي فردي السيدات بين الأميركية سيرينا وليامس الأولى وبطلة النسخة الماضية ووصيفتها البيلاروسية فيكتوريا آزارنكا الثانية.

وكان دجوكوفيتش توّج بطلاً في البطولة الأميركية عام 2011 على حساب نادال بالذات حين تغلّب عليه 6-2 و6-4 و6-7 (3-7) و6-1، ووصل إلى المباراة النهائية فيها خمس مرات، وقد خسر في نهائي العام الماضي أمام البريطاني آندي موراي الذي خرج هذه المرة من ربع النهائي.

وأحرز الصربي (26 عاماً) 37 لقباً في مسيرته الاحترافية حتى الآن، منها 6 في البطولات الكبرى (4 في أستراليا المفتوحة أعوام 2008 و2011 و2012 و2013، وواحد في ويمبلدون الإنكليزية عام 2011، وفلاشينغ ميدوز عام 2011).

أما نادال (27 عاماً)، فعرف طعم الفوز في فلاشينغ ميدوز مرة واحدة أيضاً كانت في 2010 وكانت على حساب دجوكوفيتش بالذات في النهائي حين تغلّب عليه 6-4 و5-7 و6-4 و6-2.

لكنه يسعى إلى لقبه الكبير الثالث عشر بعد لقب واحد في بطولة ملبورن الأسترالية عام 2009 وثمانية ألقاب في رولان غاروس الفرنسية بين 2005 و2013 ولقبين في ويمبلدون عامي 2008 و2010، واللقب الأميركي في 2010.

وجمع اللاعبان ثروة طائلة حتى الآن من الدورات التي شاركا فيها، فوصلت جوائز دجوكوفيتش إلى نحو 51.5 مليون دولار، ونادال إلى نحو 57 مليوناً.

التقى اللاعبان في 36 مباراة، ويتفوق نادال على دجوكوفيتش بواقع 21 فوزاً.

وشهد عام 2013 ثلاث مواجهات بينهما، الأولى في نهائي دورة مونتي كارلو للماسترز على الملاعب الترابية وفاز دجوكوفيتش 6-2 و7-6 (7-1)، والثانية في نصف نهائي رولان غاروس على الملاعب الترابية أيضاً وفاز فيها نادال 6-4 و3-6 و6-1 و6-7 (3-7) و9-7، والثالثة كانت قبل أقل من شهر في نصف نهائي دورة مونتريال الكندية على الملاعب الصلبة وفاز فيها الإسباني 6-4 و3-6 و7-6 (7-2).

يذكر أنّ دجوكوفيتش حقّق سطوة مطلقة على نادال في عام 2011 حين تغلّب عليه ست مرات وكانت في ست مباريات نهائية منها في نهائي فلاشينغ ميدوز، لكن الإسباني فاز في خمس من المواجهات السبع الأخيرة مع منافسه.

احتاج دجوكوفيتش الذي ضمن الاحتفاظ بصدارة التصنيف العالمي الذي سيصدر الثلاثاء غداة المباراة النهائية ويتصدره منذ 97 أسبوعاً، إلى 4 ساعات و9 دقائق للفوز على فافرينكا.

وكاد فافرينكا (29 عاماً) أن يضيف دجوكوفيتش إلى ضحاياه السبعة بين المصنّفين العشرة الذين أسقطهم منذ بداية الموسم وكان آخرهم البريطاني آندي موراي الثالث الذي فقد لقبه على يد السويسري بخروجه من ربع النهائي (4-6 و3-6 و2-6).

وقال دجوكوفيتش: “من أجل هذا النوع من المباريات، نلعب كرة المضرب، وكانت لدي فرصة أن ألعب جيّداً عندما أكون بحاجة إلى ذلك”.

من جانبه، قال فافرينكا “الهزيمة قاسية سواء لي أو لنوفاك، إنّه للأسف قوي جداً”.

وعن مواجهة نادال في النهائي قال الصربي: “إنّه أفضل لاعب في العالم هذا العام من دون أدنى شك، وستكون مواجهته صعبة جداً”.

لكن الصربي اشتكى من سوء برمجة مبارياته في البطولة التي تأثرت كثيراً بالأمطار التي كانت تتساقط في معظم أيامها وتؤدي إلى ترحيل عدد من المباريات إلى اليوم التالي.

وخلافاً للمباريات الأخرى في ربع النهائي، خاض دجوكوفيتش مباراته في وقت متأخر مع الروسي ميخائيل يوجني قبل أن يتغلب عليه 6-3 و6-2 و3-6 و6-صفر، ثم اضطر إلى مواجهة فافرينكا في نصف النهائي ظهر اليوم التالي.

وعلّق الصربي على ذلك قائلاً: “لا يعقل أن أنهي مباراتي في هذا الوقت المتأخر وأن أنام في الثالثة صباحاً ثم أخوض مباراة في نصف النهائي ظهراً فيما ارتاح اللاعبون الآخرون في ربع النهائي لثلاثة أيام”.

وتابع: “لم أجد ذلك منطقياً، فهناك أمور أخرى على ما أعتقد تؤثر في اختيار برنامج المباريات”.

وتملك شركة “تيليكاست بارتنرز” التي تمول البطولة التأثير الكبير في اختيار المباريات التي تبث مباشرة أيام السبت.

وفي حين أعلن أنّه لا يفضل إقامة النهائي يوم الإثنين، رأى دجوكوفيتش: “أنّ ذلك قد يكون مفيداً هذه المرة بعد أن خضت نصف النهائي السبت من خمس مجموعات”.

نادال لم يواجه الصعوبة ذاتها للتغلّب على غاسكيه لكن النقاط بينهما كانت متقاربة.

ورأى الإسباني أنّه كان يفضل مواجهة لاعب آخر غير دجوكوفيتش في النهائي بقوله: “أُفضل مواجهة لاعب آخر، لأنّني أريد مواجهة لاعب أملك أمامه فرصاً أكثر للفوز”، مضيفاً: “لكنني واجهت دجوكوفيتش في مباريات كثيرة وغالباً ما كنا نقدم أداءاً رائعاً”.

وأحرز نادال تسعة ألقاب هذا الموسم منذ عودته من الإصابة في شباط/فبراير الماضي بعد غياب نحو سبعة أشهر.(ARS)

المشاركة

اترك تعليق