المح الاتحاد العراقي لكرة القدم عن امكانية استضافة مدينة اربيل في اقليم كردستان العراق لبطولة خليجي 22 في حال عدم الموافقة على اقامتها في مدينة البصرة بعد ان منح رؤوساء الاتحادات الخليجية مهلة شهرين للاتحاد العراقي من اجل اكمال كافة المطالب المترتب انجازها قبل اتخاذ القرار النهائي في الخامس من شهر تشرين الاول المقبل.
وقال عضو الاتحاد العراقي لكرة القدم نعيم صدام : نأمل ان يوافق رؤوساء الاتحادات الخليجية على اقامة البطولة في البصرة لكن في حال الاصرار على نقلها الى بلد اخر فأننا سنقدم طلباً بإقامتها في اربيل من اجل ضمان اقامة البطولة في العراق.
واضاف صدام في تصريح لصحيفة (قيثارة سبورت) رغبتنا كبيرة ان تقام البطولة في العراق وكلنا ثقة اننا سنستضيف بطولة مميزة من كل النواحي لا تختلف عن البطولات السابقة التي استضافتها الدول الخليجية لأننا قادرون على اظهار البطولة بالمظهر المميز تنظيمياً وجماهيريا واعلامياً وان كل الظروف مواتية لنا في اظهار البطولة بالشكل المطلوب.
واشار : نعرف ان هناك العديد من العراقيل التي تقف بوجه استضافة البصرة للبطولة وكنا نأمل ان يقف معنا الاشقاء في الخليج في ان تحتضن البصرة خليجي 22 ومازالت لدينا الثقة بهم في ذلك من اجل عدم غبن حق العراق في استضافة البطولة .
وكان امين سر الاتحاد الاماراتي لكرة القدم يوسف عبد الله قد اكد في تصريحات صحفية انه لو تم اختيار محافظة اربيل في شمال العراق لتضييف خليجي 22 فأن الجميع سيتفق على هذا الامر لان اربيل مدينة امنة وفيها فنادق مميزة وتحتوي على ملاعب جيدة وحديثة وتم انشاؤها بطريقة متطورة جدا وبالتالي فأنها تمتلك كل مقومات استضافة البطولة الخليجية.
واوضح : ننتظر زيارة الوفد الهندسي ووفد امناء السر الى مدينة البصرة الشهر المقبل من اجل مشاهدة المدينة والاطلاع على الانجاز بالمطالب التي طالبوا بها ومن ثم عقد اجتماع رؤوساء الاتحادات الخليجية في الخامس من شهر تشرين الاول المقبل للإعلان عن القرار النهائي حول مكان اقامة البطولة .
واكد : عندما نلمس الرغبة بنقل البطولة الى بلد اخر فأننا سنقدم طلباً ان تقام البطولة في اربيل التي هي مدينة عراقية وتنعم باستقرار امني وتوجد منشأت رياضية قادرة على استضافة البطولة بالإضافة الى كافة الامور الاخرى التي تتطلب تواجدها وربما سنكون مجبرين من اجل ذلك من اجل قطع الطريق على البعض الذين لا يريدون ان تقام البطولة في العراق.
وقدم الاتحاد العراقي لكرة القدم المعلومات المطلوبة خلال اجتماع امناء سر الاتحادات الخليجية الذي عقد في العاصمة البحرينية المنامة والمتمثلة بنسب الجاهزية للمشروعات الخاصة بدورة خليجي 22 سواء المنشآت الرياضية او غير الرياضية حيث تم خلال الاجتماع تحديد موعدين لزيارة البصرة خلال الشهر المقبل من قبل امناء السر ولجنة المهندسين للوقوف على جاهزية المنشآت الرياضية والخدمية على أرض الواقع .
وقال امين سر الاتحاد العراقي لكرة القدم طارق احمد ان المعلومات التي تم إرسالها من قبل الاتحاد العراقي تناولت المدينة الرياضية وملاعب التدريب والمنشآت السكنية للجماهير والإعلاميين والفرق والوفود وكذلك معلومات حول الأمور والمنشآت المساندة كالمطارات والمستشفيات.
واكد : ان اجتماع الأمناء العامين كان ايجابي مبيناً بأن ردود الفعل داخل الاجتماع كانت مطمئنة وأن هناك ارتياحاً من الجميع.
ومنح روؤساء الاتحادات الخليجية الاتحاد العراقي مهلة شهرين من اجل اكمال كافة الامور المتطلب توفيرها لتثبيت اقامة البطولة في البصرة وفي حالة عدم تحقيق ذلك فأن قراراً سيتخذ خلال شهر تشرين الاول المقبل بنقل البطولة.
وتأتي الضمانات الأمنية في مقدمة تلك الشروط اضافة الى الانتهاء من العمل في البنية التحتية واماكن السكن، وتنص لوائح وأنظمة بطولات الخليج أنه في حال عدم جاهزية البلد المستضيف فأن البطولة سيتم ترحيلها للبلد الاحتياط، وهي مدينة جده السعودية.

المشاركة

اترك تعليق