مِ

لحة ابن مَلحه يحچي الصاحبه حدث عجيب:
– چنت واگف بالتقاطع، اجت سياره كوستر دعمت عمود الكهرباء وافترت وانگلبت، ركضت لگيت العبريّه امفشخين لكن كلهم امشدّده روسهم وإديهم بلفافات مال مُستشفى!. التم عليهم المُستطرقين واتعالت الصّلوات على محمد وآل محمد على آية الله ومُعجزة الملايكه لمضمدتهم، واحد مِنهم گال:
– عمّي لاملايكه ولامُعجزه، هاي ثالث مرّه هذا السّايق يگلبنه ولا واحد مِن العبريّه گال خل انبدِّله !.

ارفضوا (المُخلّص يسوع) «مُصطفى الكاظميّ» الناصريّ، كما يرفض هُوَ لفظ مخارج الحروف أثناء النُّطق، يكظمها، يقضمها، يبتلعها في عيبٍ حلقيّ خلقيّ لا يليق بإمام صلاة جماعة، وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا في سوح التظاهر، وذوبوا في إمام الاعتصام كما ذابَ هُوَ في العراق. لو كان اصبعي بعثيّاً لَقطعته. ثالوث بعث «عفلق» ذات ثالوث مليشيا النّازي Milizia la Nazionale، ذوو القمصان السّوداء Blackshirts فاشيست Fascist إيطاليا بين نيرون والفاشيست و“ثالثة الأثافي” كورونا: جئتُ، رأيتُ، استوليتُ= venuto, visto, preso؛ المال السّائِب يُعلِّم السَّرقة، ومأساة العراق تستحيل إلى ملهاة زمَن الأقنعة التنكريّة، كورونا، كاظمي. وليكُن شِعار أخوات ثورة تشرين وذوات الكمّامات بعد اجتياح جائِح كورونا: لا نتحدّى بالتبرّج No Makeup Challenge.
غياب الرّقيب وحضور الناهب المافيا والمُهرّب المليشيا يتخطَّون رقاب مُهطَعين مَهينين Humiliated and Insulted؛ بامتهان كرامة مِهنة مَن لا مِهنة له مِحنة الصَّحافة ومِنحة مُهطَعين مَهينين في نصف شعبان/ الذكرى 17 لـ 9 نيسان 2003- 2020م، أظهرَ خلالها «مظهر محمد صالح»، المُستشار المالي لرئيس حكومة تصريف الأعمال المُنصرفة، واجبات الماليّة العامّة، لتوفير الحلول للشّرائح الّتي تضرَّرت جرّاء اجتياح جائِح “ كورونا ”: “واجبات المالية العامة، في إدارة هذه الأزمة الخانقة وتحدياتها ستتجه نحو تدوير كل الإمكانات الممكنة من التدفقات المالية لتطمين حياة الشريحة المتلقية للدخل الحكومي بالعيش اللائق ابتداءً من صغار الموظفين ومتوسطي الدخل الحكومي وانتهاءً بشريحة المتقاعدين ومتلقي الرعاية الاجتماعية، فضلاً عن الشريحة الاجتماعية من محدودي الدخل من كسبة القطاع الأهلي ممن تضررت مدخولاتهم جراء البطالة القسريَّة تحت إجراءات الحظر الصحي في البلاد خلال الأسابيع الماضية”.
أجمعت الأناجيل الأربعة على موعد العشاء عشيّة الجُّمُعة والصَّلب نهار الجُّمُعة وإنزال جسد يسوع في تمام السّاعة السّادسة مساءً لتفادي حلول الظّلام ودخول عشيّة اليوم السَّبت الذي يُحرَّم فيه على أيّ يهوديّ أيّ عمل. والبعث غداة غدٍ الأحد.

الذكرى في “ قصر السَّلام ” بحضور رئيس تشريفات القصر «برهم صالح»، ورؤساء الكُتل السّياسيّة الشّيعيّة والسُّنيّة والكُرديّة، زعيم تحالف الفتح «هادي العامري»، ورئيس جهاز الأمن الوطني «فالح الفيّاض»، وزعيم تيّار الحكمة «عمّار الحكيم» والقيادي بالتيّار الصَّدري «نصّار الرّبيعي»، ورئيس ائتلاف النصر «حيدر العبادي»، ورئيس القضاء الاعلى «فائق زيدان»، ورئيس مجلس النوّاب «محمد الحلبوسي»، والقيادي بتحالف البناء «خميس الخنجر». بيان المُعتصمين اتهم رئيس تشريفات “ قصر السَّلام ” «برهم صالح» بـ“ الضَّحِك على ذقون الجَّميع بتعمّده إبقاء الوضع الرّاهن كما هو عليه؛ لأغراض خاصّة ومكاسب فئويّة معروفة للقاصي والدّاني ”. وختم بتوكيد التمسك بمطالب ثورة تشرين الرَّئيسة التي تتمثل في اختيار شخصيّة وطنيّة مُستقلَّة مِن خارج نظام حكومة المِنطقة الخضراء الطّائفي، على أن يكون الهدف “ تجميد الدّستور، حلّ البرلمان، إجراء انتخابات حرّة ونزيهة بإشراف اُممي وفق قانون انتخابي جديد وعادل ”. كفى امتِهان Enough degradation !.
الذكرى لاصطفاء تكليف رئيس جهاز المُخابرات العراقي «مُصطفى الحاج عبداللَّطيف مشتت الغريباوي، الكاظمي» (مولود عام 1964م والده مُمثل الحزب الوطني الدّيمقراطي حزب كامل الجادرجي في الشّطرة. أصله يُشاطر أصل «عادل عبدالمهدي» المُنتفجيّ الناصريّ مِن مدينة الشَّطرة)، تكليفه برئاسة حكومة انتقال. ينتسب لعشيرة “ آل غريب ”، عام اغتيال سلفه أوَّل رئيس حكومة جُمهوريّة «عبدالكريم قاسم»، 1963م نزحت اُسرته مِن الشَّطرة – ذي قار إلى كرخ العاصمة بغداد (الكاظميّة). عام 1985م غادر مُصطفى الكاظمي العراق عبر شَماليّ العراق إلى إيران ثم ألمانيا ثم بريطانيا استعار لقبه القلميّ الكاظمي خلال عمله الصَّحافي. عمل لعامين حتى عام 2010م رئيسا لتحرير مَجَلَّة “ Iraq Newsweek الاُسبوعيّة ” – صاحب امتيازها برهم صالح- وبرز في مجال حل النزاعات وتوثيق جرائم صدّام وعمل مُديراً تنفيذيّاً لمُؤسَّسة “ الذاكرة العراقية ” ساهم في توثيق الشَّهادات وجمع الأفلام عن ضحايا صدّام وأدار مُؤسَّسة الحوار الأنساني للتأسيس للحوار بديلا.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here