كنوز ميديا – كشفت دراسة طبية جديدة، اليوم، عن تعرض الأطفال العراقيين الذين يولدون في الوقت الحالي بالقرب من قاعدة طليل الجوية ( قاعدة الامام علي سابقًا) في مدينة الناصرية يعانون من عيوب خلقية مروعة مرتبطة بالوجود العسكري الأمريكي المستمر هناك.

ونقل صحيفة “الانترسبت” الأمريكية في تقرير، عن الدراسة الطبية الحديثة التي أجرتها مجلة التلوث البيئي وقام بها عدد من الباحثين المستقلين، أن “هناك تشوهات خلقية مسجلة لدى الأطفال العراقيين المولودين بالقرب من قاعدة طليل الجوية، (وهي قاعدة يديرها التحالف العسكري الأجنبي بقيادة الولايات المتحدة)، حيث تشمل التشوهات: المشاكل العصبية وأمراض القلب الخلقية والأطراف المشلولة أو المفقودة، كما أن لديهم أيضًا مستويات مرتفعة مماثلة من مركب مشع يعرف باسم الثوريوم في الجسم”.

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة البروفيسور موزجان سافابياسافاني ”لقد جمعنا عينات من الشعر، والاسنان ، ونخاع العظام من أشخاص يعيشون على مقربة من القاعدة وفي الأنسجة الثلاثة جميعًا نرى نفس الاتجاه مستويات أعلى من مادة الثوريوم”.

وأضافت، أن “النتائج الجديدة تساهم في مجموعة متزايدة من الأدلة حول الآثار الصحية الخطيرة طويلة المدى للعمليات العسكرية الأمريكية على المدنيين العراقيين”، مشيرة إلى انه “كلما اقتربت من العيش بالقرب من قاعدة عسكرية أمريكية في العراق ، كلما ارتفع الثوريوم في جسمك وزاد احتمال تعرضك للتشوهات والعيوب الخلقية”.

وتابع التقرير، أن “نتائج الدراسة الجديدة أضافت إلى قائمة التأثيرات السلبية للحرب الأمريكية الطويلة هناك على صحة سكان البلاد على المدى الطويل والآثار السيئة للجيش الأمريكي على البيئات التي يعمل بها “.

وأشار التقرير إلى أنه “وعلى الرغم من الغضب الشديد التي إثارتها الدراسات السابقة بشأن استخدام ذخائر اليورانيوم المنضب من قبل الجيش الأمريكي وتعهده بعد استخدامها في الحملة على داعش ، لكن تحقيقا أجرته مجموعة الابحاث المستقلة اثبت استمرار الجيش الأمريكي باستخدام ذلك المركب السام بشكل منتظم في عملياته”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here