لماذا العراق احترك

0
89 views

وجهة نظر – لؤي الخطيب وزير الكهرباء

عندما عدنا من الصين، كان لهذه الحكومة حُلم اعادة الاعمار خصوصاً بعد تجاوز تحدي صيف ٢٠١٩ ورهانات البعض على انهيار العراق من ملف الكهرباء في البصرة تحديداً …. ففشلت الخطة “ألف” لتبدأ ملامح الخطة “باء” بجهود الأخوة الأعداء و حُلفاء السوء.
بعد رحلتنا الى برلين واتفاقاتنا مع اوربا، عدنا من الصين نحمل أحلاماً وفي جعبتنا خططاً و مشاريع إعمار بمئات المليارات لاحتواء جميع البطالة وتطوير القطاع الخاص من خلال بناء آلاف المدارس و ملايين الوحدات السكنية و إنشاء المدن السياحية وتطوير الموانيء العملاقة والمطارات الحديثة وسكك الحديد والقطارات السريعة التي تربط شمال العراق بجنوبه في اقل من ساعتين والعراق بأوروبا و دول الخليج … ومشاريع لا حصر لها ….
عدنا من الصين وكلنا استعداداً لمعرض بغداد الدولي الذي كان يجب ان ينطلق في مساء يوم الجمعة ١ / ١١ / ٢٠١٩ حيث استعدّت ألمانيا لأكبر مشاركة فيه بمعية الصين وبحضور كُبريات الشركات العالمية ومن ثم الاحتفال بالمنتدى العراقي الألماني ليتبعه المنتدى العراقي الصيني بخارطة إعمار يلمس الشعب نتاجها المُبهر قبل عام ٢٠٢٢.
كل هذه الأحلام والخطط تلاشت بسبب انزعاج بعض الجهات الخارجية من اتفاقنا مع الصين و اوربا ولأن حِفنه من الأغبياء في العملية السياسية استغلت عواطف البسطاء لتحرق العراق بإسم الوطنية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here