كنوز ميديا – أعرب رئيس مجلس الوزراء، عادل عبدالمهدي، الثلاثاء، عن تعازيه لذوي ضحايا حادث التدافع خلال ركضة طويريج في محافظة كربلاء المقدسة، فيما اكد متابعته الاجراءات المتبعة والتحقق من سلامة القرارات التنظيمية.


وقال عبدالمهدي، في بيان تلقت /موازين نيوز/ نسخة منه: “بمزيد من الحزن والأسى فجعنا وأبناء شعبنا بحادث التدافع خلال مراسم إحياء ذكرى عاشوراء الذي ادى لوفاة واصابة عدد من الزائرين في محافظة كربلاء المقدسة التي استقبلت ملايين الزائرين”.


وأضاف: “وقد تابعنا منذ اللحظات الاولى للحادث مع العتبتين الحسينية والعباسية والقوى الامنية ووزارة الصحة والحكومة المحلية الاجراءات المتبعة والتحقق من سلامة كافة القرارات التنظيمية والخطوات المتخذة وقد توجه كبار المسؤولين الحكوميين والأمنيين ومن المحافظة الى موقع الحادث والى المستشفيات وقاموا جميعا بالتعاون مع الزوار والأهالي والقائمين على العتبتين الحسينية والعباسية بكل الاجراءات المطلوبة للسيطرة على الاوضاع ومعالجة المصابين بمهنية وانسيابية عالية”.


وأعرب، عن “خالص التعازي والمواساة لذوي الضحايا”، متمنياً “الشفاء العاجل لجميع المصابين”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here