خلف الإعصار دوريان، الذي اجتاح جزر البهاما يوم الاثنين، 5 قتلى على الأقل، فيما تواصل السلطات الأميركية إصدار أوامر بإجلاء أكثر من مليون شخص.
وقال موقع “سي إن إن” الأميركي إن الإعصار قتل 5 على الأقل، ودمر آلاف المنازل وترك عددا كبيرا من الأسر من دون مأوى.
من جهته، ذكر المركز الوطني للأعاصير، ومقره ميامي في أحدث تقاريره، إن دوريان، أحد أقوى أعاصير المحيط الأطلسي على الإطلاق، ظل فوق جزيرة غراند بهاما لمدة 36 ساعة بحلول الساعات الأولى من مساء الاثنين، ومن المتوقع أن يبقى حتى صباح الثلاثاء على الأقل.
وصرح رئيس وزراء البهاما، هوبرت مينيس، في مؤتمر صحفي “نحن في خضم مأساة تاريخية في أجزاء من شمال المنطقة.. مهمتنا وتركيزنا الآن منصب على عمليات البحث والإنقاذ”.
ويهدد دوريان بإطلاق أمواج عارمة قد تزيد مستويات المياه إلى ما يتراوح بين أربعة وخمسة أمتار فوق المستويات العادية في جزيرة البهاما الكبرى.
وكشف الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر أن الإعصار أدى لتدمير أو تضرر أكثر من 13 ألف منزل بأضرار جسيمة.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، ستيفاني جريشام، إنه يجري إطلاع الرئيس دونالد ترامب على الوضع على مدار الساعة، فيما تترقب ولايات جنوبية، لاسيما فلوريدا، مواجهة الإعصار.
ويحذر العلماء من أن التغير المناخي يجعل الأعاصير أشد حدة، حيث يزيد ارتفاع حرارة الأرض درجة حرارة سطح المحيط وتزداد قوة العواصف، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى هطول أكبر للأمطار ورياح أشد، عند وصولها إلى اليابسة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here