كنوزميديا 
اتهمت المنظمة العراقية لقياس جودة الإتصالات، الأربعاء، وزير الإتصالات نعيم الربيعي بـ”مجاملة” شركات تهريب الإنترنت ولم يفرض أي عقوبات عليها.
وذكرت المنظمة في تقرير لها اطلعت عليه  وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه ، إن “الوزير لم يسم الشركات التي تُهرب الإنترنت في مقابلاته التلفزيونية، وأبقى الحديث عاماً وهذا يؤشر إلى وجود مجاملات لتلك الشركات”.
وأضافت المنظمة أنها حصلت على وثائق “تُشير إلى أن عمليات تهريب الانترنت تكون في مناطق شمال العراق، تحديداً المساحة الجغرافية القريبة من محافظة السليمانية، ووثقت لجان التحقيق في وزارة الإتصالات عمليات التهريب تلك لكن لم تتم محاسبة الشركة المهربة”.
وأكدت المنظمة في تقريرها أن “الشركات المهربة للإنترنت بحسب وثائق وزارة الإتصالات، تتبع لشخصيات سياسية لذا لم يستطع الوزير محاسبتها”، مبينة أن “ العراق يخسر شهرياً أكثر من 11 مليون دولار بسبب عمليات التهريب، وما ذكره الوزير عن خسارته فقط 3.5 مليون دولار غير صحيح، لأن التهريب الذي يدخل عبر اقليم كردستان العراق يصل لأكثر من 9 لمدة (وحدة قياس سعات الإنترنت”. ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here