كشفت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، الأربعاء، عن اجتماعات تجري بين مدير مكتب رئيس الوزراء محمد الهاشمي ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض ونائبه أبو مهدي المهندس بشأن الهيكلة النهائية للحشد، فيما اشارت إلى وجود خيارين بشأن شكل رئاسة الهيئة.

وقالت الصحيفة في تقريرلها ، إن “اجتماعاً جمع مدير مكتب رئيس الوزراء محمد الهاشمي، برئيس «هيئة الحشد» فالح الفياض، ونائبه أبو مهدي المهندس، للاتفاق على صيغتها النهائية”.

وأضافت، ان “المطروح حالياً خياران: الأول، أن يكون هناك رئيس أركان كالجيش، أما الثاني فأن يكون على رأس الهيئة نائب رئيس أركان”، مبينة أن “هذا الجدل مرهون بالواقع العسكري للحشد، وليس هناك خلاف قوي وسيُحل قريباً”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أمنية عراقية قولها، إن “الجانب الأميركي يمارس ضغوطاً على عبد المهدي، لحسم تموضع الحشد، أو تحييده في الحدّ الأدنى عن أي مواجهة”، مؤكدة أن “الأمر الديواني في مضمونه «لم يحمل شيئاً جديداً»، غير أن «العبرة» تكمن في إمكانية تطبيقه”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here