ابراهيم المحجوب
يتكلم قسم من أصحاب الكروش السياسية الجديدة عن ضرورة إقامة إقليم نينوى حفاظاً على مصالح أهالي هذه المحافظة .وهم لم تطأ أرجلهم ارض نينوى منذ سنوات عديدة ولكن هواجسهم الشيطانية واطماعهم التي لا تنتهي جعلتهم يحلمون ببناء مستقبل لهم ولعوائهم خوفا على أنفسهم من التشرد مدى الحياة والصياعة بين محافظات اقليم كردستان وفنادق عمان …وفعلا اذا فقدت حياءك فاصنع ماشئت…

والملفت في النظر كما يقول المثل الشعبي حدث العاقل بما لايعقل…هؤلاء ينظرون إلى شوارع اقليم كردستان والبناء الموجود فيه .ويتخايلون أنفسهم سوف يبنون إقليم مشابه ..ولكنهم نسو وتناسو نهائيا ً أن بناء اي إقليم اودولة يحتاج بناء انسان قبل كل شيء .ولابد أن تكون هناك مقومات لهذا البناء ..فاين روح المواطنة لسكان هذا الاقليم .

وماهو مصير المناطق المتنازع عليها وماهو مصير سهل نينوى ..وبأي لغة سوف نكتب مناهج المدارس في هذا الاقليم ..وكم تستطيع أن تعطينا الحكومة المركزية في بغداد حصة من موارد نفط الجنوب والوسط ..وهل سوف يبقى ابن الجنوب يعطي خيره لغيره وهو يعاني من نقص في الخدمات الأساسية أسوة بغيره ام هناك أقاليم أخرى سوف تولد ويكون عندها التقسيم قائم لامحالة .وامور كثيرة وكبيرة ومعقدة تحتاج إلى دراسات بعيدة النظر فاهل محافظة نينوى اليوم ينعدم بينهم التعايش السلمي وخاصة بين الأقليات الدينية وبين العرب والاكراد وهذه الأقليات يعتبرون من الاصلاء في هذه المحافظة أسوة مع القوميتين العربية والكردية. ..

وانني ارى هذه المراهنات والمزايدات مثلها مثل ذلك الموصلاوي العربي الذي اشترى عنزاً من حلب فسألوه قومه لماذا لاتدر الحليب هذه العنز فقال لهم انها للنطاح فقط وليس للحليب ونفط الموصل ومايحلم به المهطبلين للاقليم سعر برميله 19 دولار فقط واسمه نفط ولكن لافائدة مرجوة منه .

وكل الموجودات ربما لايتعدى المئة بئر نفطي.والنفط الخام فيها نسبة الكبريت عالية جدا ويعتبر من النوعية الرديئة.فلو انتجنا مثلا مئة ألف برميل يومياً وضربناها بسعر صافي بدون نقل 10 دولارات فسيكون الوارد اليومي مليون دولار وهذا يعني ربع مليار سنويا ..بينما الان حصة الموصل من الموازنة الاتحادية تتجاوز العشرة مليارات دولار كرواتب عامة للموظفين والمتقاعدين ومصاريف حكومة محلية عامة لكل القطاعات الأخرى كقطاع التعليم والصحة والزراعة والصناعة وانني ارى كل سياسي يريد زعامة هذه البؤرة من الأرض اعتقد فاشل حتى بتربية أسرته وجميع المطالبين لإعلان الاقليم يحبون الإعلام والظهور بها فقط ..كما تحب الغانيات الرقص…… تحياتي للجميع.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here