كنوزميديا 
وصف مدرب المنتخب الوطني الاسبق، البرازيلي جورفان فييرا، تحضيرات اسود الرافدين لكأس آسيا 2007 بـ”الكابوس”، بعد المعاناة التي شهدها اسود الرافدين قبيل انطلاق المسابقة.
وقال فييرا في تصريح نشره الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي، إن “العديد من اللاعبين فقدوا أقاربهم بسبب الاوضاع الامنية في ذلك الوقت، حيث حضر ستة لاعبين فقط إلى أول تجمع للمنتخب الوطني”.
واوضح أن “المعالج الفيزيائي للمنتخب الوطني، قُتل بواسطة قنبلة في بغداد قبل يومين من وصولنا إلى بانكوك، إذ كان في طريقه إلى وكيل السفر لشراء تذكرته”.
وبين بالقول: “لدى وصول المنتخب الى بانكوك، تم اعتقال اثنين من لاعبينا لمدة ثماني ساعات من قبل مسؤولي الهجرة، بعدها اكتشفت أنه ليس لدينا معدات للتدريب عليها وكانت لدينا مشاكل مع الطعام وحجز الفندق، لقد كان كابوساً”.
تجدر الاشارة إلى أن العراق توج بكأس آسيا للمرة الأولى في تأريخه عام 2007، بعد فوزه على السعودية في المباراة بهدف سجله النجم الدولي السابق يونس محمدss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here