كنوزميديا –  أدانت وزارة الخارجية والمغتربين السورية, الأربعاء, العدوان الصهيوني على مدينة دمشق وريفها يوم أمس, فيما اعتبرت الاعتداءات بأنها جاءت لرفع معنويات الإرهابيين.
وقالت الوزارة في رسالتين وجهتهما وزارة الخارجية إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن بشأن الاعتداء الصهيوني, أمس, وأطلعت عليه عليه وكالة  كنوزميديا  إن “العدوان الصهيوني الغادر يأتي في إطار المحاولات الصهيونية المستمرة لإطالة أمد الأزمة في سورية والحرب الإرهابية التي تتعرض لها ولرفع معنويات ما تبقى من جيوب إرهابية عميلة لها”.
وأضافت أن “استمرار الكيان الصهيوني في نهجها العدواني الخطير ما كان ليتم لولا الدعم اللامحدود والمستمر الذي تقدمه لها الإدارة الأميركية”.
وطالبت الخارجية السورية, مجلس الأمن مجدداً بـ”الاضطلاع بمسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين واتخاذ إجراءات حازمة وفورية لمنع تكرار هذه الاعتداءات الصهيونية”.
وكشفت وكالة أنباء “سانا” السورية الرسمية, مساء أمس الثلاثاء, عن إسقاط صواريخ معادية أطلقت من طائرات صهيونية من فوق الأراضي اللبنانية.
وأكدت وزارة الدفاع الروسية , اليوم الأربعاء, أن الدفاعات الجوية السوري أسقطت معظم الصواريخ الصهيونية خلال الغارات الجوية ليلة أمس.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here