كنوزميديا 
حذّر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، الأربعاء، من التحركات الرامية إلى نقل عناصر “داعش” المهزومين في مناطق عديدة إلى أفغانستان، مشيرا إلى أن الإستراتیجیة الأمیركية تتمثل في بسط هیمنتها على المنطقة ونهب ثرواتها.
وقال شمخاني خلال لقائه الرئيس الأفغاني أشرف غني في كابول، إن “الإستراتیجیة الأمیركية تتمثل في بسط هیمنتها على المنطقة بصورة دائمة ونهبها إلى أقصى حدّ بأقل التكالیف”، لافتاً إلى أن “إفتعال حروب بالنیابة وتشكیل جماعات إرهابیة تكفیریة یأتي في سیاق هذه المخططات”.
وأضاف ان “التخطیط الشامل وتعزیز التعاون المستدام والتنسیق الوثیق بین دول المنطقة لإجتثاث أسباب تشكیل الجماعات الإرهابیة وإنتشارها، هو إجراء مبدئي لمكافحة الإرهاب”، مبينا أن “عقد المؤتمر الأول للأمن الإقلیمي بحضور المستشارین وأمناء الأمن القومي لإیران وروسیا والصین والهند وأفغانستان في طهران یشكّل خطوة هامة فی هذا المجال”.
وتابع شمخاني، أن “تعزيز وتطوير العلاقات الشاملة مع الدول الجارة يُعدّ من المبادئ الثابتة للجمهورية الاسلامية الايرانية”، مشيراً إلى إن “الأواصر الثقافية والدينية والتاريخية العميقة بين الشعبين توفر ظروفا ملحوظة لتنمية العلاقات المبنية على توفير المصالح المشتركة للبلدين”.
وأكد شمخاني بأن بلاده “تعتبر أمن وتقدّم أفغانستان من أمن وتقدّمss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here