كنوزميديا 
أكد نـائـب رئـيـس الــــوزراء لـشـؤون الـطـاقـة وزيــر الـنـفـط ثامر الغضبان، الثلاثاء، أن العراق يستورد 10 ملايين لتر بنزين يوميا من الاسواق العالمية، مبينا أن زيت الغاز (الكاز) معظمه يـسـتـورده لـسـد حـاجـة الـكـهـربـاء.
وقال الغضبان في حوار مع صحيفة “الصباح” الرسمية واطلعت عليه  وكالة ميديا ، إن “العراق بعد 2003 كان يستورد كميات من المنتجات النفطية وبـالـذات البنزين وزيت الغاز والغاز السائل وحتى النفط الابيض ومــع الــزمــن اسـتـطـاع الــعــراق ان يكتفي بالنفط الابيض وكذلك الغاز السائل ولكن بـقـي يـسـتـورد الـبـنـزيـن بكمية تـصـل الـى 10 ملايين لتر يوميا من الاسـواق العالمية وعلى اسس تنافسية، وزيت الغاز (الكاز) معظمه يـسـتـورده لـسـد حـاجـة الـكـهـربـاء وما يتم انتاجه يكفي للاستهلاك المحلي كوقود للسيارات والمولدات”.
وأضاف أن “محطات الكهرباء التي تعمل على الغاز قـسـم مـنـهـا الان يـعـمـل عـلـى زيــت الـغـاز كــوقــود بــديــل وهــو مـكـلـف”، مشيرا إلى أن “احـتـلال عــصــابــات “داعــــش” الاجــرامــيــة ادى الـى حـدوث اضــرار كبيرة فـي مصفى بيجي الـذي كانت طاقته التكريرية تشكل نحو 55 بـالمـئـة مـن طـاقـة التصفية فـي الـعـراق وخــرجــت عــن الــعــمــل”.
وتابع الغضبان أنه “بــواســطــة المـلاكــات الـوطـنـيـة فـي المـصـفـى ومصفى الوسط والمعدات الهندسية الثقيلة ووزارة الصناعة استطاعوا كفريق عمل، استعادة خــط مــن خــطـين بـحـيـث اصــبــحــت طـاقـة التكرير الان بحدود 45 الف برميل يوميا وتـصـعـد قـريـبـا الــى 60 الــف بـرمـيـل من اصل الطاقة التكريرية السابقة التي كانت 280 الف برميل، ولكنهم الان لا ينتجون البنزين، وفي المستقبل القريب بعد تأهيل وحدات تحسين البنزين سيتم انتاجه”.ss 

1 تعليقك

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here