توصلت دراسة علمية حديثة، إلى أن هيكلا عظميا مثيرا للجدل، قد ينتمي إلى نوع جديد من الإنسان القديم أو “سلف الإنسان”، وفق ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

ووفق الصحيفة البريطانية، فإن علماء من جامعة “ويتوترساند” بجوهانسبرغ في جنوب إفريقيا، توصلوا بعد دراسة هيكل عظمي لامرأة مسنة ذات ذراع يسرى مصابة بالشلل، إلى أن الهيكل لا ينتمي إلى أي فئة معروفة من سلف الإنسان.

وتم اكتشاف الهيكل العظمي لأول مرة في تسعينيات القرن الماضي، ومنذ ذلك الحين والأبحاث تجرى عليه من أجل تحديد نوعه، ولكن دون جدوى.

ولهذا الهيكل أرجل أطول من الأذرع، وهي سمة مرتبطة بتطور الإنسان المعاصر، الذي يفضل المشي لمسافات طويلة على قدميه.

وكشفت الدراسات أن نظام المرأة الغذائي كان نباتيا فقط،، مشيرة إلى أن طولها كان يناهز 4 أقدام (نحو 130 سنتيمترا).

وقال الباحثون، إن الهيكل ربما ينتمي إلى فئة جديدة من أشباه البشر، وهي قبيلة تحت فصيلة الإنسانيات، عاشت قبل 3.67 مليون سنة، وهم يتميزون باختلاف شكلهم عن أي شيء رآه الإنسان الحديث من قبل.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here