كنوزميديا 
كشفت صحيفة “واشنطن تايمز” الامريكية، الاثنين، عن قيام مستشار الامن القومي الامريكي السابق أج . آر. ماكماستر بتوبيخ الرئيس دونالد ترامب بعد مطالبته رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي بدفع العراق تعويضات لأميركا لـ”تخليصها” من نظام صدام.
وذكرت الصحيفة في تقرير   إن “ماكماستر قال لترامب بعد المكالمة مع رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي (حيث طالبه بدفع تعويضات لاميركا) إنه لايمكننا فعل ذلك ولا يجب ان تتحدث عنه، لأن الحديث بهذه الطريقة أمر سيء”.
واضاف أن “ذلك امر سيء لسمعة امريكا وسيروع الحلفاء ويخيف الجميع ويجعلنا نبدو كالمجرمين واللصوص “، لكنه حاول ان يتجاوز تلك النقطة القاسية من التعبير بحسب مصدر الصحيفة .
وبحسب الصحيفة، فإن “مجلس الامن القومي لم يعلق على تفاصيل مكالمات الرئيس مع الزعماء الاخرين الاجانب”.
وكان ترامب قد طرح هذه الفكرة مرارا وتكرارا خلال المناقشات الداخلية والاجتماعات مع العبادي نفسه بالاستيلاء على النفط العراقي لتعويض الولايات المتحدة عن الترليونات التي انفقتها الولايات المتحدة على الغزو .
واشارت الصحيفة الى أنه ” وبغض النظر عن العقبات اللوجيستية ، فإن فكرة ترامب ستواجه معارضة في الأوساط القانونية بالنظر إلى أنها يمكن أن تكون بمثابة جريمة حرب بموجب القانون الدولي. كما أنها سيعيق الجهود المبذولة لإعادة بناء العراق ، فضلاً عن توفير المادة الدعائية للجماعات الراديكالية العاملة في البلاد”.
وكان ترامب قد اقال مستشارالامن القومي ماكماسترمنذ آذار الماضي واستبدله بسفير الأمم المتحدة في عهد جورج دبليو بوش جون بولتون . ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here