كنوزميديا 
انطلقت، اليوم السبت، الانتخابات النيابية والبلدية في البحرين وسط مقاطعة واسعة ودعوات للعصيان المدني.
ويدلي 365 ألف ناخب بأصواتهم لاختيار 40 نائباً، من بين 293 مرشحاً، من بينهم 41 سيدة، في 40 دائرة انتخابية، فضلاً عن اختيار أعضاء 30 مجلساً بلدياً من بين 160 مرشحاً.
ودعا تياران مناوئان للنظام البحريني؛ وهما “تيّار الوفاء الإسلامي” و”حركة الحريّات والديمقراطية (حق)”، إلى “مقاطعة وعصيان شعبي للانتخابات الصورية”.
من جهتها قالت منظمة “هيومان رايتس ووتش”: إن “الانتخابات تجرى وسط أجواء قمعية لن تفضي إلى انتخابات حرة”.
ويرى مراقبون أن البحرين أصبحت تابعة بشكل مطلق للسعودية، خاصة بعد أن استعانت المنامة بالرياض لـقمع الاحتجاجات التي طالبت بإقامة ملكية دستورية في البلد.
وبحسب موقع “بي بي سي” البريطاني، فإن برلمانيين بريطانيين يرون أن الانتخابات لن تكون حرة في ظل دعوة “جمعية الوفاق” البحرينية لمقاطعة الانتخابات، وفي ظل إسقاط الحكومة الجنسية البحرينية عن بعض معارضيها البارزين مثل الشيخ عيسى قاسم.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here